سياسيون إسرائيليون في الحكومة والمعارضة يتوعدون بالرد على صواريخ حماس

سياسيون إسرائيليون في الحكومة والمعارضة يتوعدون بالرد على صواريخ حماس

المصدر: الأناضول

توعّد سياسيون إسرائيليون في الحكومة والمعارضة، بمهاجمة قطاع غزة، ردًا على إطلاق فلسطينيين قذائف هاون، سقطت في جنوب إسرائيل.

وقال وزير الداخلية الإسرائيلي ”أريه درعي“ لهيئة البث الإسرائيلية، اليوم الثلاثاء:“لن نعيش مرة أخرى في روتين إطلاق النارعلينا، لن نرد فقط بنيران سلاح المدفعية ولكن في أكثر المناطق إيلامًا لهم“، دون إعطاء مزيد من التفاصيل.

ووصف القيادي في حزب ”العمل“ المعارض ووزير الدفاع الإسرائيلي الأسبق عمير بيرتس، إطلاق القذائف بأنه ”الأسوأ منذ العام 2014″، في إشارة إلى الحرب الأخيرة ضد قطاع غزة.

وقال لإذاعة الجيش الإسرائيلي:“ليس مهمًا ما إذا كانت الجهة التي تقف خلف إطلاق الصواريخ هي حماس أوالجهاد، فإن حماس هي المسؤولة وستدفع الثمن“.

ومن جهته، فقد توعد يائير لابيد، زعيم حزب ”هناك مستقبل“ المعارض، بمهاجمة الجيش الإسرائيلي لمواقع في قطاع غزة.

وكتب لابيد في تغريدة على حسابه في موقع ”تويتر“:“الهجوم المنطلق من غزة لن يذهب دون رد، الجيش الإسرائيلي سيرد بالقوة الضرورية“.

وأضاف لابيد:“ أتوقع سماع إدانات واضحة من جميع أنحاء العالم على هذا الهجوم ضد سكان مدنيين“.

وبدورها، قالت القيادية في حزب ”المعسكر الصهيوني“ المعارض ووزيرة الخارجية السابقة تسيبي ليفني في تغريدة على حسابها في ”تويتر“:“تتحمل (حركة) حماس المسؤولية الكاملة عما يحدث في غزة، بغض النظر عن هوية المنظمة التي أطلقت النار“.

واعتبرت ليفني أن الأمر“يتطلب استراتيجية واضحة، وليس مجرد تكتيك لجولة من الجولات“.

وكان الجيش الإسرائيلي، قد أعلن أنه رصد إطلاق 27 قذيفة هاون من قطاع غزة باتجاه جنوبي إسرائيل صباح اليوم، مشيرًا إلى اعتراض غالبيتها من قبل منظومة صد الصواريخ المعروفة باسم ”القبة الحديدية“.

وأعلن المتحدث بلسان الشرطة الإسرائيلية ميكي روزنفيلد، في تصريح صحفي، أن القذائف لم تتسبب في وقوع إصابات.

ولم تعلن أي جهة فلسطينية مسؤوليتها عن إطلاق الصواريخ.

وتأتي هذه التطورات إثر مقتل 4 فلسطينيين وإصابة آخر، ينتمون لحركتي ”حماس والجهاد الإسلامي“، أمس وأول من أمس، جراء قصف إسرائيلي لمواقع فلسطينية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com