تفاديًا لاحتجاجات محتملة.. ماي تستبدل مكان لقائها بترامب 

تفاديًا لاحتجاجات محتملة.. ماي تستبدل مكان لقائها بترامب 
U.S. President Donald Trump meets with British Prime Theresa Minister May in the White House Oval Office in Washington, U.S., January 27, 2017. REUTERS/Kevin Lamarque

المصدر: رويترز

قالت صحيفة ”صن“ البريطانية إن رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي ستحث الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على تفادي الاحتجاجات في وسط لندن خلال زيارته لبريطانيا في تموز/ يوليو وأن تلتقي معه بدلًا من ذلك في مقر إقامتها الريفي.

وأضافت الصحيفة، أمس الأحد، أن كيم داروتش سفير بريطانيا في الولايات المتحدة سيسلم تفاصيل الخطة للبيت الأبيض.

وقال التقرير نقلًا عن مصدر، إن هناك اقتراحين سيقدمهما داروتش للبيت الأبيض لدى موافقة ماي يتعلقان بعقد اجتماع في ”داوننغ ستريت“ أو في قصر ”تشيكرز“ التاريخي الذي يعود للقرن السادس عشر، ويبعد 60 كيلومترا شمال غرب لندن.

وأضاف المصدر أنه سيتم توضيح تفضيل ماي عقد الاجتماع في ”تشيكرز“.

وذكر التقرير أنه سيُطلب من ترامب تناول الشاي مع الملكة اليزابيث في مقر الإقامة الملكي في ”وندسور“ غربي لندن وليس في قصر ”بكنغهام“.

وأوضحت الصحيفة أن داروتش سيقترح أيضًا على البيت الأبيض عدم زيارة ترامب مجلسي العموم واللوردات.

وسيسافر ترامب إلى بريطانيا في تموز/ يوليو لزيارة عمل مع ماي بعد عملية أخذ ورد استغرقت شهورا بشأن موعد زيارة الرئيس الأمريكي لأوثق حلفاء الولايات المتحدة.

وتوعد بريطانيون كثيرون بتنظيم احتجاجات إذا زار ترامب بريطانيا مع إبداء العديد من الساسة من قبل اعتراضهم على منح ترامب زيارة دولة.

وقال صادق خان رئيس بلدية لندن، في وقت سابق من العام الجاري، إن ترامب ليس محل ترحيب في لندن بسبب ما وصفه بأجندة ترامب المثيرة للانقسام.

وكان ترامب ألغى زيارة للندن لفتح سفارة جديدة في وقت سابق من العام الحالي. وكانت ماي أول زعيمة دولية تزور ترامب في واشنطن بعد تنصيبه العام الماضي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة