رئيس الوزراء الماليزي السابق يمثل للمرة الثانية أمام ”مكافحة الفساد“

رئيس الوزراء الماليزي السابق يمثل للمرة الثانية أمام ”مكافحة الفساد“

المصدر: رويترز

عاد رئيس الوزراء الماليزي السابق نجيب عبدالرزاق إلى هيئة مكافحة الفساد، اليوم الخميس، لاستئناف تفسيره لتحويلات مشبوهة بملايين الدولارات إلى حساب بنكي له.

ولدى دخوله لجنة مكافحة الفساد الماليزية بدا نجيب (64 عامًا) الذي انتهى حكمه قبل أسبوعين هادئًا ومبتسمًا ولوح بيده، بينما كان يسير وسط حشد من الصحفيين أمام المبنى.

وأدلى نجيب بالجزء الأول من أقواله، يوم الثلاثاء الماضي، لتوضيح حقيقة تحويلات بقيمة 42 مليون رنجيت (10.6 مليون دولار) إلى حسابه البنكي من وحدة سابقة تابعة لصندوق التنمية الماليزي (1إم.دي.بي) الذي أسسه نجيب.

والمبلغ ما هو إلا جزء يسير من مليارات الدولارات التي فقدت من صندوق (1إم.دي.بي) في فضيحة كانت سببًا رئيسيًا في إطاحة الناخبين بنجيب من السلطة في انتخابات التاسع من مايو/أيار بعد عشر سنوات قضاها في المنصب.

وخسر نجيب أمام تحالف بقيادة مهاتير محمد (92 عامًا)، الذي استقال من منصب رئيس الوزراء العام 2003، بعدما قاد ماليزيا لمدة 22 عامًا. وعاد مهاتير من التقاعد للانضمام إلى صفوف المعارضة ضد نجيب بعد أن بات مقتنعًا بأن تلميذه السابق فاسد.

ومنع رئيس الوزراء الجديد نجيب وزوجته من مغادرة البلاد وأمر لجنة مكافحة الفساد بالتحقيق في أمر الأموال التي فقدت من صندوق (1إم.دي.بي).

ويتهم مهاتير حكومة نجيب أيضًا بالتهوين من الدين العام لماليزيا، قائلاً إن الرقم الحقيقي هو تريليون رنجيت (250 مليار دولار) أي ما يعادل 65% من الناتج المحلي الإجمالي، فيما صرح نجيب بأن النسبة هي 50.9 .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com