هل بدأت إدارة ترامب التخطيط لـ“هدم“ النظام في إيران؟

هل بدأت إدارة ترامب التخطيط لـ“هدم“ النظام في إيران؟
US President Donald Trump signs a memorandum after he delivered a statement on Jerusalem from the Diplomatic Reception Room of the White House in Washington, DC on December 6, 2017 as US Vice President Mike Pence looks on. President Donald Trump on Wednesday recognized the disputed city of Jerusalem as Israel's capital -- a historic decision that overturns decades of US policy and risks triggering a fresh spasm of violence in the Middle East."I have determined that it is time to officially recognize Jerusalem as the capital of Israel," Trump said from the White House."It's the right thing to do." / AFP PHOTO / SAUL LOEB

المصدر: ا ف ب

تتزايد التكهنات حول احتمالات استعداد الولايات المتحدة للدفع من أجل تغيير النظام في طهران، في الوقت الذي يحض فيه مسؤولون أمريكيون الإيرانيين على ”الاختيار بأنفسهم“ للحكومة التي يريدونها.

وقال وزير الخارجية مايك بومبيو إن على ”الشعب الإيراني اختيار نوع القيادة التي يريدها بنفسه“، وذلك بعد يوم على تحديده إجراءات قاسية مخصصة لمواجهة طهران ومن بينها ما وصفها بأنها ”أقوى عقوبات في التاريخ“ ضد الجمهورية الإسلامية.

وأدلى بومبيو بتعليقات مشابهة في الأيام الاخيرة. ويعتبر الخبراء هذه التعليقات بمثابة تقديم لإستراتيجية تهدف إلى إطلاق عملية هدم النظام الذي ولد بعد ثورة عام 1979 الإسلامية التي أنهت العلاقات الأمريكية الإيرانية.

وقالت الناطقة باسم الخارجية الأمريكية هيذر نويرت، إن سياسة الولايات المتحدة ”ليست تغيير النظام“، لكنها أوضحت أن الولايات المتحدة ”ترحب“ بحقبة جديدة في طهران.

وأضافت ”إذا كان على الشعب الإيراني أن يختار في المستقبل من أجل إظهار وجهة نظره، فمن المؤكد أنه مرحب به لفعل ذلك“.

وتابعت ”عاش الشعب الإيراني منذ زمن طويل في ظل نظام أساء معاملته“.

ورفع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من منسوب احتمالات التغيير عندما أعلن بداية هذا الشهر عن انسحابه من الاتفاق النووي بين الدول الكبرى وإيران، وقال إن الإيرانيين ”يستحقون مَن يُحقق العدالة لأحلامهم“.

وقال المحامي الخاص لترامب رودي جولياني أيضًا، لمعارضين إيرانيين في المنفى ”لدينا رئيس التزامه بتغيير النظام لا يقل عن التزامنا“.

ويلقى هذا الاحتمال دعمًا من دوائر المحافظين الجدد، لكنه يظل محل تساؤل منذ التدخل الأمريكي في العراق عام 2003 الذي أطاح بصدام حسين، وهي خطوة يراها البعض ”متخبطة“ بما في ذلك ترامب.

وأشار محللو السياسة الخارجية إلى تعيين ”صقور“ في مناصب رئيسة بما في ذلك بومبيو ومستشار الأمن القومي جون بولتون، فكلاهما كان في الماضي من مؤيدي تغيير النظام.

وقال بومبيو ”أنا مقتنع أن الشعب في إيران عندما يرى مسارًا أمامه يقود بلاده إلى التوقف عن التصرف بهذه الطريقة، فانه سيختار هذا المسار“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة