الأمم المتحدة تلتمس تعاون شركات تجارة النفط لإنفاذ عقوبات كوريا الشمالية

الأمم المتحدة تلتمس تعاون شركات تجارة النفط لإنفاذ عقوبات كوريا الشمالية

المصدر: رويترز

قالت لجنة مراقبة تابعة للأمم المتحدة إنها ترغب في الاستعانة بأكبر الشركات العالمية في تجارة النفط لإنفاذ عقوبات تفرض حدا أقصى على كمية الخام والمنتجات البترولية المسموح لكوريا الشمالية باستيرادها.

وكان مجلس الأمن الدولي شدد العام الماضي عقوباته على بيونغ يانغ بعدما أعلنت إجراء تجارب صاروخية تضع الأراضي الأمريكية في مرمى أسلحتها النووية.

وفرضت القيود الجديدة حدا أقصى على واردات كوريا الشمالية لا يتجاوز 4 ملايين برميل من الخام و500 ألف برميل من المنتجات البترولية في العام.

لكن لجنة الخبراء التي عينها مجلس الأمن قالت في آذار/مارس إن كوريا الشمالية تحصل على وقود إضافي عبر صفقات غير قانونية تشمل نقل البترول من سفن كبيرة إلى سفن أصغر في البحر لتفادي الرصد.

وقال هيو جريفثيز منسق مجموعة المراقبة التابعة للأمم المتحدة إنه يسعى للحصول على دعم من كبرى شركات تجارة النفط لتنفيذ العقوبات واقترح بنودا يمكن إضافتها على عقود النفط لمنع وصول الوقود إلى كوريا الشمالية في نهاية المطاف.

وفي تقريرها الصادر في آذار/مارس، ذكرت اللجنة شركة ”ترافيجورا“ التي يقع مقرها في سويسرا كإحدى الشركات التي تعاملت في صفقات وقود وصل في نهاية المطاف إلى كوريا الشمالية عبر عمليات نقل من سفينة إلى أخرى.

وكانت ”ترافيجورا“ الشركة الدولية الوحيدة التي ذكرها التقرير في هذا الشأن.

ونفت الشركة أي تورط في أنشطة تجارية مخالفة وقالت إنها لم تكن تعلم أن الوقود سيصل في النهاية إلى بيونغ يانغ.

وأفادت شركات كبيرة عديدة تعمل في آسيا بأنها تطبق بالفعل إجراءات للحيلولة دون خرق العقوبات.

وقالت متحدثة باسم شركة ”رويال داتش شل“ إن الشركة تضع بنودا في العقود تمنع العملاء من البيع لشركات تقع تحت طائلة العقوبات الدولية. وقالت شركة ”بي.بي“ البريطانية إنها ملتزمة بكل شروط العقوبات.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com