أخبار

الإفراج عن بريطاني احتجزه متشددون في ليبيا
تاريخ النشر: 05 أكتوبر 2014 13:06 GMT
تاريخ التحديث: 05 أكتوبر 2014 13:12 GMT

الإفراج عن بريطاني احتجزه متشددون في ليبيا

وزارة الخارجية البريطانية تبدي سعادتها من خبر الإفراج عن ديفيد بولام وعودته لأسرته.

+A -A

لندن – أعلنت وزارة الخارجية البريطانية، اليوم الأحد، الإفراج عن الرجل البريطاني الذي احتجزه متشددون في ليبيا كرهينة.

وقالت متحدثة باسم الوزارة: ”نحن سعداء بأن ديفيد بولام في أمان وبخير بعد محنته ولانه عاد لأسرته.. كنا نساند أسرته منذ احتجازه“.

وأفرج عن بولام بعد أيام معدودة من قيام متشددي (الدولة الإسلامية) في العراق وسوريا بذبح عامل الإغاثة البريطاني آلن هيننج في أحدث عملية إعدام من هذا النوع يسجلها التنظيم المتشدد ويبثها على الإنترنت.

ورفضت الخارجية البريطانية التعليق أكثر على حالة بولام، لكن وسائل إعلام بريطانية قالت إنه احتجز رهينة في مايو/ أيار وفي أغسطس/ آب ظهر في تسجيل مصور نشر على الإنترنت يناشد السلطات لإنقاذه.

وذكرت التقارير أنه كان مدرساً في مدرسة دولية بمدينة بنغازي في شرق ليبيا.

وتشهد ليبيا أعمال عنف وفوضى مع اقتتال الميليشيات.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك