الأمم المتحدة: الحكومة العراقية قصفت المدنيين – إرم نيوز‬‎

الأمم المتحدة: الحكومة العراقية قصفت المدنيين

الأمم المتحدة: الحكومة العراقية قصفت المدنيين

جنيف – قالت الأمم المتحدة، اليوم الخميس، إنّ تنظيم الدولة الإسلامية نفذ في العراق عمليات إعدام جماعية وسبى النساء والفتيات واستغل الأطفال للقتال في انتهاكات ممنهجة قد ترقى إلى جرائم حرب.

وقالت المنظمة الدولية في تقرير استند إلى نحو 500 مقابلة إنّ الضربات الجوية التي نفذتها الحكومة العراقية ضد متشددين سنة أوقعت عددا كبيرا من القتلى بين المدنيين من خلال ضرب القرى والمستشفيات وإحدى المدارس في انتهاك للقانون الدولي.

وجاء في التقرير أنّ 9347 مدنياً على الأقل قتلوا كما أصيب 17386 شخصا حتى الآن خلال شهر سبتمبر/ ايلول وأنّ أكثر من نصف هذه الخسائر في الأرواح حدث منذ أن بدأ مقاتلو الدولة الإسلامية يسيطرون على مناطق شاسعة من شمال العراق أوائل شهر يونيو/ حزيران.

وقال تقرير مكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة وبعثة المعاونة للأمم المتحدة في العراق الذي وقع في 29 صفحة إنّ القوات الإسلامية ارتكبت انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان وأعمال عنف ”ذات طبيعة طائفية متزايدة“ ضد جماعات منها المسيحيون والأزيديون في صراع يتسع نطاقه أجبر 1.8 مليون عراقي على ترك منازلهم.

وأضاف أنّ هذه الانتهاكات ”تشمل هجمات استهدفت بشكل مباشر المدنيين والبنية التحتية المدنية وإعدامات وعمليات قتل أخرى للمدنيين وعمليات خطف واغتصاب وأشكال أخرى من العنف الجنسي والبدني ارتكبت بحق النساء والأطفال والتجنيد الإجباري لهم والتدمير وتدنيس أماكن عبادة أو أماكن لها قيمة ثقافية والتدمير والنهب الغاشم للممتلكات والحرمان من الحريات الأساسية.“

وذكر التقرير أنه في مذبحة واحدة وقعت في 12 يونيو/حزيران أسر مقاتلو الدولة الإسلامية 1500 فرد من الجيش وقوات الأمن من قاعدة عسكرية في محافظة صلاح الدين وقتلوهم.

سبايا

ذكر التقرير أنه في مذبحة واحدة وقعت في 12 يونيو/ حزيران أسر مقاتلو الدولة الإسلامية 1500 فرد من الجيش وقوات الأمن من قاعدة عسكرية في محافظة صلاح الدين وقتلوهم.

لكن لم تنتشل الجثث ولا يعرف عدد القتلى تحديدا. ولا يشكك أحد في أن مقاتلي الدولة الاسلامية أخرجوا مجندي الجيش العراقي من القاعدة القريبة من تكريت وهم عزل ثم قتلوهم بالأسلحة الآلية ودفنوهم بالمئات في مقابر جماعية.

وتباهى المقاتلون بعمليات القتل على شبكة الانترنت.

وقال التقرير إنّ النساء تلقين معاملة قاسية على نحو خاص. وأضاف ”هاجم تنظيم الدولة الإسلامية وقتل طبيبات ومحاميات ونساء من مهن أخرى.“

وتابع أنه في أغسطس/ آب نقل التنظيم ما بين 450 و500 امرأة وفتاة إلى قلعة تلعفر في منطقة نينوى العراقية حيث ”ورد أن 150 امرأة وفتاة مسيحية وأزيدية غير متزوجة نقلن إلى سوريا إما لمنحهن لمقاتلي التنظيم على سبيل المكافأة أو لبيعهن.“

وقال تقرير الأمم المتحدة إن مقاتلي الدولة الاسلامية والجماعات المتحالفة معها هاجموا ودمروا أماكن ذات قيمة دينية وثقافية في العراق لأنها لا تتماشى مع منهجهم ”التكفيري“.

وعبر التقرير أيضا عن القلق الشديد من انتهاكات ترتكبها الحكومة العراقية والمقاتلون المتحالفون معها من بينها غارات جوية وعمليات قصف ربما لم تميز بين الأهداف العسكرية والمناطق المدنية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com