لأول مرة بعد استفتاء الانفصال.. إقليم كتالونيا ينتخب زعيمًا جديدًا

لأول مرة بعد استفتاء الانفصال.. إقليم كتالونيا ينتخب زعيمًا جديدًا

المصدر: الأناضول

انتخب برلمان إقليم كتالونيا في إسبانيا، اليوم الإثنين، ”كويم تورا“ رئيس حزب الوحدة من أجل كتالونيا، زعيمًا جديدًا للإقليم، بعد انتهاء أزمة استفتاء الانفصال.

وانتخب تورا الذي اختاره رئيس الإقليم السابق كارلس بوغديمون لخلافته، بتأييد 66 ومعارضة 65، وامتناع 4 عن التصويت.

وقبل تصويت البرلمان، قال تورا في تصريح صحفي، إن أولويته إقامة جمهورية كتالونيا المستقلة.

وبيّن أنّه سيواصل مطالب الانفصال عن إسبانيا، مشيرًا إلى أنه في حال انتخابه سينهي الإدارة المباشرة للحكومة المركزية (مدريد) على الإقليم منذ 27 تشرين الأول/ أكتوبر2017.

وكويم تورا محامٍ يبلغ من العمر 55 عامًا ويؤيد بشدة انفصال الإقليم عن إسبانيا، ويزاول السياسة منذ 10 أعوام، ويتولى حاليًا رئاسة ”أومنيوم الثقافية“، وهي منظمة مجتمع مدني تطالب بانفصال الإقليم.

وفي انتخابات كانون الأول/ ديسمبر 2017، تمكن تورا من نيل عضوية برلمان إقليم كتالونيا.

وإقليم كتالونيا يعد من أثرى مناطق إسبانيا، ويبلغ عدد سكانه حوالي 7.5 مليون نسمة، ولديه ثقافة ولغة خاصة به، وتسارعت فيه مؤخرًا الحركات والنزعات الانفصالية.

وأجرى إقليم كتالونيا، مطلع تشرين الأول/ أكتوبر2017، استفتاء للانفصال عن إسبانيا، وعلى إثره أعلن برلمان الإقليم، في 27 من الشهر نفسه، استقلال الإقليم عن إسبانيا من جانب واحد، وهو ما رد عليه رئيس الوزراء الإسباني، ماريانو راخوي، بعزل حكومة كتالونيا ومدراء الشرطة المحلية عن مناصبهم، وفق المادة 155 من الدستور.

وتمنح هذه المادة رئيس وزراء إسبانيا سلطة إقالة حكومة كتالونيا، ووضع شرطتها وبرلمانها ووسائل إعلامها الرسمية تحت وصاية مدريد لمدة ستة أشهر، لحين إجراء انتخابات في الإقليم.

وقررت حكومة مدريد إجراء انتخابات مبكرة بالإقليم في 21 كانون الأول/ ديسمبر 2017، فازت فيها الأحزاب الانفصالية بنحو 50% من المقاعد.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com