واشنطن تحذّر من هجمات محتملة على مراكز الاقتراع في العراق – إرم نيوز‬‎

واشنطن تحذّر من هجمات محتملة على مراكز الاقتراع في العراق

واشنطن تحذّر من هجمات محتملة على مراكز الاقتراع في العراق
Election campaign posters are seen in Basra, Iraq's second-largest city, 550 kilometers (340 miles) southeast of Baghdad, Iraq, Thursday, Feb. 18, 2010. The U.S. ambassador to Iraq said Wednesday it could take months to form a new government after elections next month but insisted the United States was determined to pull all combat troops out of the country by the end of August. (AP Photo/ Nabil al-Jurani)

المصدر: الأناضول

حذّرت السفارة الأمريكية لدى بغداد، من هجمات إرهابية محتملة قد تستهدف مراكز الاقتراع بجميع أنحاء العراق، خلال الانتخابات البرلمانية المقررة غدًا السبت.

وقالت السفارة، في بيان نشرته عبر صفحتها على فيسبوك، اليوم الجمعة، إن ”بعثة الولايات المتحدة تلقت معلومات عن هجمات إرهابية محتملة ضد مراكز الاقتراع في جميع أنحاء العراق، وتحديدًا في (منطقة) الغزالية“، ذات الغالبية السنية غرب العاصمة بغداد.

وأضافت السفارة أنّه تم ”تقليص تنقل أفرادها مؤقتًا إلى هذه المناطق“، مخاطبةً رعايا بلادها بالقول إن الإجراءات التي يتعين اتخاذها هي: كن على علم بما حولك، وتعزيز أمنك الشخصي“.

من جانبها، طمأنت وزارة الداخلية العراقية السكان، مؤكدةً اتخاذها التدابير اللازمة لتأمين الحماية للعملية الانتخابية.

وقال المتحدث باسم الوزارة، اللواء سعد معن، في بيان، إن ”القوات الأمنية جهّزت خطة أمنية محكمة للانتخابات، لحماية الناخبين ومراكز الاقتراع“.

ومتوجّهًا للناخبين العراقيين، تابع: ”ستشاهدون هذه الأجواء الأمنية المثالية بأنفسكم، لا تتأثروا بأي وسيلة إعلام حاقدة لثنيكم عن الذهاب لممارستكم الديمقراطية الوطنية“.

وقبل أيام، هدّد تنظيم داعش المتشدد، باستهداف مراكز الاقتراع والمرشحين وكذلك الناخبين الذين يدلون بأصواتهم في الانتخابات.

والانتخابات البرلمانية، التي تجري غدًا السبت، هي الأولى في البلاد، بعد هزيمة تنظيم داعش نهاية العام الماضي، والثانية منذ الانسحاب الأمريكي من العراق عام 2011.

ويتنافس 7376 مرشحًا، يمثلون 320 حزبًا وائتلافًا وقائمة، للحصول على 328 مقعدًا في البرلمان المقبل الذي سيتولى انتخاب رئيسي الوزراء والجمهورية.

ويأتي التصويت العام غدًا، بعد أن أدلى أفراد قوات الأمن والجيش بأصواتهم أمس الخميس، وكذلك العراقيون في الخارج على مدى يومي أمس واليوم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com