عراقيون يشكلون تحالفاً ثقافياً ضد ”داعش“ – إرم نيوز‬‎

عراقيون يشكلون تحالفاً ثقافياً ضد ”داعش“

عراقيون يشكلون تحالفاً ثقافياً ضد ”داعش“

المصدر: دمشق – إرم

أعلن مثقفون وأكاديميون وناشطون مدنيون عراقيون عن بناء تحالف ثقافي ضد تنظيم الدولة الإسلامية ”داعش“ المتطرف، من خلال مشروع كانت بداياته الأولى منذ 3 سنوات، من خلال حملة ”أنا أقرأ.. أنا عراقي“.

وقرر الناشطون أن تكون مبادرتهم الأولى في هذا التحالف إطلاق حملة في كل المدن العراقية، تبدأ أولى خطواتها في الـ4 من الشهر المقبل (أكتوبر/ تشرين أول)، وتقوم على نشر وتوزيع الكتب ونشر المكتبات الجوالة في مختلف مناطق العاصمة العراقية وأحيائها، فضلاً عن حافلات النقل العام.

وفي مداخلة لها خلال الندوة التي أقيمت في بغداد أمس، بمناسبة إعلان ”التحالف الثقافي“ قالت صفية السهيل، عضو البرلمان العراقي السابق والسفيرة في وزارة الخارجية حالياً، إن ”الهدف من هذه الحملة التي يقوم بها شباب وناشطون مدنيون إعادة الروح لفكرة القراءة التي تلاشت كثيراً بسبب الظروف التي يمر بها المجتمع العراقي، وهو ما أدى إلى تراجع دور الثقافة والمثقفين في المجتمع، وبدأت تسود الأفكار الظلامية التي وجد فيها المتطرفون بيئة خصبة لنشر ثقافة من نوع مختلف لا تعترف بالآخر“.

وأضافت أن ”ما نحتاجه اليوم هو التعددية والتنوع والحفاظ على الهوية الوطنية وتعزيز مبدأ التسامح“، داعية إلى ”اجتثاث أدبيات التطرف والتكفير، ومحاربة الإرهاب ثقافياً من خلال دعم هذه المبادرة“.

أما منظم الحملة حسام الحاج فقد أكد بدوره أن ”الهدف من هذه الحملة خلق مناخ جديد من أجل الوقوف ضد العنف وإيصال رسالة سلام والتأكيد على أن العراق لا يزال على قيد الحياة، كما أنه ليس مرتعاً للإرهاب، وبث ثقافة القراءة في المجتمع العراقي بعد أن كان الكتاب أول ضحايا الحصار الذي فرض على العراق بعد عام 1990، إذ إن العراقيين واجهوا الحصار في الجانب الاقتصادي ببيع كتبهم ومكتباتهم“.

وأشار إلى أن ”مواجهة التطرف في المنطقة بدأت على الصعيد العسكري من خلال بناء التحالف الدولي، لكن المطلوب حراك موازٍ له على صعيد الثقافة“.

من جانبه، أعلن وكيل وزارة الثقافة فوزي الأتروشي، استعداد وزارة الثقافة لتقديم ”كل أشكال الدعم غير المشروط للحملة، لأن هزيمة مشروع الإرهاب يبدأ من لحظة بناء الدولة المدنية الجديدة التي

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com