230 أسيرا فلسطينيا يدخلون أعواما جديدة في سبتمبر

230  أسيرا فلسطينيا يدخلون أعواما جديدة في سبتمبر

رام الله- يدخل 230 أسيرا أعواما جديدة خلف قضبان السجون الإسرائيلية في أيلول /سبتمبر، وسط تنكيل وتضييق وإهمال طبي متعمد، وسلسلة من العقوبات الجماعية والفردية.

وأفادت إذاعة صوت الأسرى، أن من بين الأسرى الذين دخلوا أعواما جديدة 25 أسيرا محكومين بالسجن المؤبد مدى الحياة، و 5 أسرى محكومين بالسجن ما يزيد عن 30 عاما، و17 أسيرا محكومين لما يزيد عن 20 عاما، و50 أسيرا لما يزيد عن 10 أعوام و20 أسيرا لأقل من عشرة أعوام، و94 أسيرا ما زالوا موقوفين ينتظرون المحاكمة.

من جانبه، طالب مدير عام إذاعة الأسرى طارق عز الدين، كافة المؤسسات الحقوقية والإنسانية الوقوف عند مسؤولياتها تجاه ما يجري بحق الأسرى داخل سجون الاحتلال وخاصة تزايد الاعتقال الإداري والتمديد غير القانوني واستمرار سياسة العزل الانفرادي حيث بلغ عدد الأسرى المعزولين 17 أسيرا أقدمهم الأسير نهار السعدي.

وذكر أن الحملة ضد الأسرى شملت أيضا المنع من الزيارات واستمرار الإهمال الطبي المتعمد والتفتيش الليلي والعاري وفرض الغرامات المالية الباهظة عليهم.

وفي سياق متصل، ذكرت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، أن أسرى ”النقب“ أعربوا عن حالة من التوتر بفعل الإهمال الطبي المتعمد، والإجراءات التعسفية التي تمارسها الإدارة بحقهم وبحق ذويهم أثناء الزيارات، حيث تتعمد الإهمال الطبي بحق الأسرى المرضى، وتماطل وتساوم بشكل مستمر في تقديم العلاجات اللازمة لهم.

وذكر الأسير مصطفى عواد 47 عاما من جنين والمحكوم 9 سنوات منذ عام 2006 للمحامي، أنه يعاني من شلل في اليد اليسرى والقدم اليمنى، بالإضافة إلى أنه يعيش برئة واحدة جراء إصابته بعيار ناري قبل الاعتقال.

وأضاف أن ما يعانيه من شلل جاء بسبب الاعتداء عليه يوم اعتقاله، حيث أدت الإصابة إلى تلف بالركبة، وتم علاجه بمستشفى العفولة وهو حاليا بحاجة إلى زراعة ركبة، والإدارة تماطل في تقديم العلاج منذ 8 أعوام.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com