زعموا أنهم عناصر من ”داعش“.. قراصنة روس يهددون زوجات عسكريين أمريكيين – إرم نيوز‬‎

زعموا أنهم عناصر من ”داعش“.. قراصنة روس يهددون زوجات عسكريين أمريكيين

زعموا أنهم عناصر من ”داعش“.. قراصنة روس يهددون زوجات عسكريين أمريكيين

المصدر: إرم نيوز

كشفت شهادات لزوجات جنود أمريكيين، أنهن ”تعرضن لتهديدات من قراصنة روس يدعون أنهم عناصر ينتمون إلى تنظيم داعش”.

وروت أنجيلا ريكيتس، وهي زوجة لجندي أمريكي موجود في سوريا، أنها حينما كانت تأخذ حمامًا ساخنًا في منزلها بولاية كولورادو، تلقت رسالة على هاتفها ”آيفون“ من قراصنة روس هددوها بقتل عائلتها، مرفقة بشعار ”داعش“، قالوا فيها: ”عزيزتي أنجيلا، نعرف عنك وعن زوجك وأطفالك وانتظري عيد الحب الدموي.. نحن أقرب بكثير مما تتخيلين“.

وقالت وكالة ”أسوشيتد برس“ الأمريكية، إن ”ريكيتس واحدة من خمس زوجات عسكريين تلقين رسائل مماثلة تضمنت تهديدات بالقتل من قراصنة ادعوا أنهم عناصر من داعش، لكنهم لم يكونوا من التنظيم الإرهابي“.

وأضافت الوكالة، أنها وجدت أدلة على أن النساء لم يستهدفن من قبل متطرفين، ولكن من قبل مجموعة القرصنة الروسية ذاتها، التي تدخلت في الانتخابات الأمريكية وعرضت رسائل البريد الإلكتروني لجون بوديستا، رئيس حملة الانتخابات الرئاسية الخاصة بهيلاري كلينتون.

وأشارت ”أسوشيتد برس“، إلى صعوبة تحديد المسؤولين في مثل هذه الحالة، في عالم إلكتروني يقترض فيه القراصنة هويات بعضهم بعضًا لتضليل المحققين، ولكن تم توثيق الروابط بين الهجمات الإلكترونية المعروفة بـ“CyberCaliphate“ والمتسلل ”الهاكر“ الروسي الملقب بـ Fancy Bear أو APT28 – سابقًا.

بيد أن هذا الإجماع، وفقًا للوكالة، لم يكن مقبولًا من النساء المعنيات، إذ اقتنع العديد منهن أنهن قد استهدفن من قبل المتعاطفين مع ”داعش“.

وقالت ريكيتس، وهي مؤلفة ومحامية عن قدامى المحاربين والعائلات العسكرية: ”لم أفكر مطلقًا في أن الروس هم من يقف وراء هذه الرسائل، ما يجعل شعورًا مفرطًا ومضحكًا في آن ينتابني“.

ووصلت رسائل متطابقة تقريبًا إلى ”لوري فولكمان“، وهي نائب للمدعي العام في ولاية أوريغون، و“إيمي بوشهاتز“، وهي صحافية من ألاسكا، و“ليز سنيل“، زوجة أحد جنود مشاة البحرية الأمريكية ”مارينز“ .

وقالت فولكمان: ”الخوف هو بالضبط ما انتابنا في ذلك الوقت، كنا بدأنا نفهم ماذا تريد داعش من عائلات العسكريين“.

وقال ريكيتس، في مقابلة تلفزيونية، إن ”طبيعة التهديد آخذة في التغير، وعائلات العسكريين مستعدة للتعامل مع العنف الموجه نحو جنودنا، لكن توجيهها نحونا هو مجرد أرضية جديدة كاملة ومفاجئة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com