إسرائيل تطور المستشفيات والملاجئ تحسبًا لحرب مقبلة – إرم نيوز‬‎

إسرائيل تطور المستشفيات والملاجئ تحسبًا لحرب مقبلة

إسرائيل تطور المستشفيات والملاجئ تحسبًا لحرب مقبلة

المصدر: نسمة علي - إرم نيوز

بدأت سلطات الاحتلال الإسرائيلي إعادة تأهيل عدد من المستشفيات والملاجئ، استجابة لمطالب أهالي المناطق الشمالية بفتح ملاجيء جديدة وتأهيل القديمة، خوفًا من أي عدوان.

وأكدت وسائل إعلام إسرائيلية أن مطالبات الأهالي جاءت بعد أن كشفت بلادهم عن خطة ”خارجية“ لشن هجوم صاروخي على قواعد جيش الدفاع الإسرائيلي في المناطق الشمالية، الأمر الذي خلق توترًا وقلقًا وخوفًا لدى سكان تلك المناطق.

ونظرًا للتوتر الذي تشهده البلاد على حدودها الشمالية، قرّر مستشفى ”رامبام“ في حيفا، تعزيز إمكانياته سواء على صعيد الطواقم الطبية، أو على صعيد القدرة الاستيعابية، لمواجهة أي هجوم صاروخي على المدينة، بحسب القناة 14 الإسرائيلية.

وأشارت القناة إلى أن مستشفى ”رامبام“، تعمل منذُ 5 أعوام على تشغيل مستشفى جديد ”تحت الأرض“ تم بناؤه بعد أحداث حرب لبنان الثانية.

وتهدف التعزيزات الجديدة إلى استيعاب 2000 مريض من حالات الطوارئ، ويتم فيها توجيه المرضى حسب شدة إصاباتهم واحتياجاتهم اللوجستية وتشغيل الأنظمة الحيوية.

وأشار وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان في وقت سابق، إلى التوتر الراهن مع إيران، قائلًا: إن ”أي محاولة لزرع الذعر لا مكان لها“، لافتًا إلى أن ”هناك بعض التحديات والتهديدات، ونحن نعرف كيف نتعامل معها جميعًا وإدارة كل التحديات“.

ويرى المختص في الشأن الإسرائيلي عصمت منصور، أن ”الشارع الإسرائيلي في حالة توتر كبيرة جدًا بسبب التهديدات الإيرانية“، مشيرًا إلى أن ”إسرائيل سبق وأن خصصت مبالغ هائلة لإعادة ترميم الجبهة الداخلية وتحصينها وبناء ملاجئ وتهيئة المستشفيات خاصة في المناطق الشمالية“.

وقال لـ ”إرم نيوز“، إن ”هناك حديث شبه يومي عن حالة التوتر في المناطق الشمالية خاصة في ظل الهدوء مع سوريا، كما أن هناك الكثير من التصريحات لنتنياهو وليبرمان عن الرد الإيراني وهو ما انعكس على حالة الخوف لدى الجمهور الإسرائيلي“.

وأشار منصور إلى أن ”الحكومة الإسرائيلية تخشى من وجود هجرة جماعية من مناطق شمال البلاد إلى وسطها كما حدث في الحرب على غزة عام 2008 وأن هناك حالة من الضعف لدى إسرائيل في الوقت الحالي“.

بدوره، قال المختص في الشأن الإسرائيلي عماد أبو عواد، في تصريح لـ ”إرم نيوز“، إنه منذُ بداية العام كان هناك تقرير للجنة الخارجية والأمن الإسرائيلية قالت فيه أن الجبهات الداخلية غير مستعدة للحرب، وأن 63% من الملاجئ والمستشفيات غير مؤهلة الأمر الذي يتطلب إعادة التأمين.

وأشار إلى أن إسرائيل خصصت ملياري دولار لميزانية وزارة الدفاع من أجل إعادة ترميم الملاجئ والمستشفيات في حال دخولها في حرب جديدة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com