لماذا هزت جثة رضا بهلوي المحنطة نظام الملالي في إيران؟

لماذا هزت جثة رضا بهلوي المحنطة نظام الملالي في إيران؟

المصدر: إرم نيوز

قالت صحيفة ”ديلي بيست“ الإلكترونية الأمريكية إن حادثة ظهور جثة شاه إيران الأسبق رضا بهلوي قبل عشرة أيام، والطريقة المرعوبة التي تصرّف بها نظام الملالي أمام هذه المصادفة، عممت رسالة سياسية دولية لم تأخذ حقّها حتى الآن من التحليل.

ونقلت الصحيفة قول عباس ميلاني، مدير مركز الدراسات الإيرانية في جامعة ستانفورد، إن ظهور جثة الشاه المؤسس شكل ”كابوساً“ للنظام الايراني لأن الحادثة تعتبر شهادة على ”حقيقة أن التاريخ لا يكتبه الطغاة المدججون بالقوة والخرافات والبلدوزرات“.

وفي ذلك إشارة إلى الطريقة المرتبكة التي تصرف  بها النظام الإيراني عندما تم، بالصدفة، اكتشاف جثة محنطة في ضواحي طهران، أغلب الظن أنها لوالد الشاه محمد رضا بهلوي الذي كان غادر إيران عام 1979 إلى المنفى.

وقد خلقت الحادثة  صخبًا اعلاميًا وعلى مواقع السوشيال ميديا كان تفسيره هو  يأس الناس من النظام الحالي والحنين إلى الماضي مع الرغبة الواضحة في التغيير.

أسباب هلع نظام الملالي

وأدرجت ديلي بيست ارتباك النظام الإيراني عندما ووجه بجثة بهلوي المحنطة، لكون النظام يعيش الآن حالة من الفزع المكتوم في مواجهة تداعيات الملف النووي وتنامي الانطباعات بأن مصير النظام الحالي بات مطروحاً للنقاش الجدي على المستوى الأممي.

صورة المومياء

حادثة  ظهور جثة رضا بهلوي كانت حصلت يوم الثالث والعشرين من الشهر الماضي، إذ قيل إن بلدوزرًا للحفريات أخرجها بالصدفة من قبر تحت الأرض. في المكان الذي كانت ثورة الخميني عام 1979 هدمت المقابر الملكية ودفنتها.

وقد وضعت صحيفة شرق الفارسية كاريكاتيرا لمومياء على صفحتها الأولى وأشارت إلى الروايات المتناقضة حول هوية الجثة. ونشر بعض الإيرانيين صورهم مع الجثمان المفترض للشاه الإيراني السابق في موقع مفترض للبناء.

جرى تحنيطها في مصر

وهذه ليست المرة الأولى التي يثار الجدل فيها حول ”‫رضا شاه“. فهو عندما توفى في جنوب أفريقيا في عام 1944، رفضت بريطانيا والاتحاد السوفياتي، أن يدفن في إيران. فقدمت الأسرة المالكة في مصر آنذاك  تحنيطًا للجثة ومقبرة الرفاعي مكانًا لدفن صهرها الذي كان نجله الشاه محمد رضا متزوجًا من ابنتها فوزية. وبني وقتها ضريح للملك الراحل في مقبرة الرفاعي التي هي في الأصل مقبرة تابعة للأسرة المالكة.

رضا بهلوي الحفيد

رضا بهلوي ابن محمد رضا شاه بهلوي، آخر شاه لإيران، “ قال على تويتر، إن الجثة المحنطة التي عُثر عليها أخيراً بالقرب من مزار ديني في راي جنوب العاصمة الإيرانية، تعود على الأغلب لجده ”رضا شاه بهلوي“.ومنذ اللحظات الأولى من سماع أخبار اكتشاف جثة محنطة في راي، بالقرب من الضريح المهجور – المهدم- لرضا شاه، أقوم أنا وعائلتي بجمع مزيد من المعلومات الإضافية في محاولة للتأكد من صحة التقارير“.

وأضاف بهلوي بعد تقييمات إضافية “ نعتقد إلى حد ما أن هذه جثة جدنا رضا شاه بهلوي“ وشاركه في الرأي رئيس لجنة التراث الثقافي والسياحي، لكن المتحدث باسم الضريح نفى التقارير وقال إنها ”إشاعات“.

وقد دعا رضا بهلوي الحفيد، السلطات الإيرانية إلى منح عائلته حق الوصول إلى المومياء من خلال الأطباء والخبراء العلميين الذين يثقون بهم ويختارونهم للتحقق من أنها جثة جدهم ودفنه بطريقة تليق به، فالمسألة ليست متعلقة بعائلة بهلوي فحسب، بل بجميع الإيرانيين لما له من أهمية ثقافية وتاريخية كبيرة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com