أخبار

القنصل التركي يلمّح إلى تواطؤ بين أردوغان وداعش
تاريخ النشر: 26 سبتمبر 2014 22:24 GMT
تاريخ التحديث: 26 سبتمبر 2014 22:27 GMT

القنصل التركي يلمّح إلى تواطؤ بين أردوغان وداعش

الديبلوماسي التركي، الذي أفرج عنه مع زملائه في صفقة غامضة، يقول إذا أردنا معرفة داعش جيدا، فعلينا توجيه هذا السؤال إلى رجب طيب اوردغان.

+A -A

أنقرة ـ أعرب القنصل التركي في الموصل أوزتوك يلماز، الذي أفرج عنه مع 48 دبلوماسيا كان داعش اختطفهم في يونيو الماضي، عن أسفه لتجاهل حكومته لهم لثلاثة اشهر.

وتساءل أوزتوك مستغربا، كيف لداعش أن يحتجزنا ونحن نرى عناصره في تركيا يأكلون ويتسوقون ويتلقون العلاج في مستشفيات بلادنا، لم يكن هذا دون علم الأجهزة الاستخباراتية في تركيا.

واوضح الديبلوماسي التركي: إذا أردنا معرفة داعش جيدا، فعلينا توجيه هذا السؤال الى رجب طيب اوردغان .

وتطرق يلماز إلى ما عايشوه خلال فترة الأسر التي استمرت 101 يوم.
وقال في وصفه لعملية تحريرهم: ”لقد كان تحريراً بحق من الأسر، لقد كانت عودة للحرية“، مشيراً إلى أنهم عاشوا طيلة مدة الأسر فترة عصيبة وصعبة للغاية.
وذكر أن عناصر التنظيم كانوا ”حريصين على نقلهم بين أكثر من مكان بين الحين والآخر، بدلا من الإبقاء عليهم في مكان واحد منذ احتجازهم“، مضيفا ”هم في استراتيجيتهم العامة لا يرغبون في الابقاء على أي رهينة مدة طويلة في مكان بعينه“.
وتابع قائلا ”لقد خرجنا من جهنم“، لافتا إلى أن عناصر التنظيم أطلعوهم على فيديوهات قطع رقاب الصحفيين الأمريكيين جيمس فولي، وستيفن ستولوف، والبريطاني ديفيد هانز.
ونفى يلماز ان تكون لدول أجنبية دور في عملية تحريرهم، مبينا أن ”العملية محلية بأيدي تركية مائة في المائة ومن الظلم ادعاء غير ذلك“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك