البرلمان البريطاني يوافق على توجيه ضربات لداعش

البرلمان البريطاني يوافق على توجيه ضربات لداعش

لندن ـ أقر البرلمان البريطاني، اليوم الجمعة، بأغلبية كبيرة مشاركة بريطانيا في الغارات الجوية ضد تنظيم ”داعش“ في العراق.

ووافق 524 عضوا بمجلس العموم (الغرفة الأولى) على المشاركة في الغارات فيما رفض الأمر 43 عضوا، حسب الصفحة الرسمية للمجلس على موقع التدوينات القصيرة ”تويتر“.

كان الائتلاف الحكومي الذي يتألف من حزب المحافظين وحزب الديمقراطيين الأحرار، قال إن هذه الضربات ”قانونية؛ لأن الحكومة العراقية هي التي طلبت من بريطانيا وغيرها تنفيذها“.

وفي وقت سابق، قال مكتب رئيس الوزراء، ديفيد كاميرون، إن القوات البريطانية ”لن يكون لها دور على الأرض وأن مهمة القوات لن تكون قتالية وسيقتصر على دعم سلاح الجو الملكي وتدريب القوات العراقية والكردية (البشمركة) والذي يرجح أن يتم في دول مجاورة“، دون مزيد من التفاصيل.

ودعمت الأحزاب البريطانية الرئيسية وهي حزب المحافظين وحزب الديمقراطيين الأحرار وحزب العمال المشاركة في الضربات الجوية في العراق.

وفي أغسطس/ اب 2013، خسر كاميرون تصويتا على شن غارات جوية في سوريا ردا على الاستخدام المزعوم لأسلحة كيميائية بواسطة قوات حكومة الرئيس بشار الأسد.

وتشن الولايات المتحدة ودول أخرى حليفة لها غارات جوية في العراق وسوريا تستهدف أهداف لـ“داعش“، الذي يسيطر على مساحات في البلدين الجارين، وأعلن في يونيو/ حزيران الماضي قيام ما أسماها ”دولة الخلافة“ وينسب إلى التنظيم قطع رؤوس رهائن وارتكاب انتهاكات دموية بحق أقليات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com