ترامب: ترقبوا إعلانًا وشيكًا بشأن الأمريكيين المحتجزين لدى كوريا الشمالية

ترامب: ترقبوا إعلانًا وشيكًا بشأن الأمريكيين المحتجزين لدى كوريا الشمالية

المصدر: أ ف ب

لمّح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في تغريدة مساء الأربعاء، إلى أن إعلانًا وشيكًا سيصدر بشأن الأمريكيين الثلاثة المحتجزين في كوريا الشمالية.

وقال ترامب في تغريدة على تويتر: ”كما يعلم الجميع فإن الإدارة السابقة كانت تطالب منذ فترة طويلة بإطلاق سراح 3 رهائن من معسكر عمل قسري في كوريا الشمالية، لكن بدون جدوى. ترقّبوا!“.

ومنذ أشهر عديدة تطالب الولايات المتحدة كوريا الشمالية بالإفراج عن مواطنيها الثلاثة كيم هاك سونغ، وكيم سانغ دوك، وكيم دونغ شول“.

وكانت مصادر قالت، في وقت سابق من الأربعاء، إن ”الامريكيين الثلاثة نقلوا إلى مكان احتجاز جديد قبيل احتمال الإفراج عنهم بمناسبة القمة التاريخية المرتقبة بين ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون“.

وقال شوي سونغ ريونغ، الناشط الكوري الجنوبي الذي لديه اتصالات مع الشمال: ”إنهم في فندق بضاحية بيونغ يانغ“.

وأضاف في تصريح صحافي أن ”كلًا من الأمريكيين الثلاثة محتجز على حدة، لكن الكوريين الشماليين ينظمون لهم نزهات، ويتلقون العناية الطبية ويأكلون أفضل الغذاء“.

وكانت صحيفة ”وول ستريت جورنال“ ذكرت أن مصير الأمريكيين الثلاثة كانت محور نقاش بين المسؤولين الكوريين الشماليين ووزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو عندما زار بيونغ يانغ سرًّا الشهر الماضي حين كان ما زال مديرًا لوكالة الاستخبارات المركزية ”سي آي ايه“.

وسبق لترامب أن أكد أن عودة الرجال الثلاثة أولوية بالنسبة لإدارته.

وكان كيم دونغ شول، القس الأمريكي الكوري، اعتقل بتهمة التجسس وحكم عليه في 2016 بالأشغال الشاقة 10 سنوات.

أما كيم هاك سونغ، وكيم سانغ دوك، المعروف أيضًا باسم طوني كيم، فكانا يعملان لحساب جامعة بيونغ يانغ للعلوم والتكنولوجيا، التي أسسها مسيحيون إنجيليون أجانب. وقد اعتقلا العام الماضي بتهمة القيام بـ“أعمال عدائية“.

وبعد سنوات من ارتفاع حدة التوتر بسبب البرامج النووية والباليستية الكورية الشمالية، تشهد شبه الجزيرة منذ بداية السنة إنفراجًا متزايدًا تكلل في القمة التي عقدت بين الكوريتين يوم الجمعة الماضي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com