برلين تسعى لتخليص أبناء نساء داعش الألمانيات من ”التطرف“

برلين تسعى لتخليص أبناء نساء داعش الألمانيات من ”التطرف“

المصدر: الأناضول

أفاد تقرير لوزارة الداخلية الألمانية، بأن الحكومة تعتزم إعادة أطفال الألمانيات المنضمات لتنظيم داعش إلى البلاد، و“تخليصهم من الأفكار المتطرفة“.

وذكر التقرير الذي نشرته صحيفة ”بيلد“ الألمانية، الثلاثاء، أن ”الحكومة تريد إعادة أطفال النساء المنضمات لتنظيم داعش إلى ألمانيا“.

وأضاف التقرير: ”سيخضع الأطفال بعد إعادتهم إلى ألمانيا، لرعاية أفراد من أقاربهم والمؤسسات الاجتماعية؛ لتخليصهم من الأفكار المتطرفة“.

وتابع: ”يوجد على الأقل 270 امرأة تحملن الجنسية الألمانية، وأطفالهن في مناطق القتال بسوريا والعراق“.

وبين أن نصف أطفال أولئك النسوة ولدوا وفق تقديرات الاستخبارات، في مناطق القتال، دون الإشارة إلى إجمالي عدد الأطفال الذين تنوي الحكومة إعادتهم من سوريا والعراق.

ولم يشر التقرير كذلك إلى موقف الحكومة من النساء الألمانيات لدى داعش، لكن تقارير سابقة ذكرت أن هؤلاء النسوة بدأن في العودة إلى الأراضي الألمانية.

وفي ديسمبر/ كانون الأول الماضي، قال رئيس هيئة حماية الدستور (الاستخبارات الداخلية)، هانز ماسن، إن السلطات الألمانية رصدت عودة نساء وأطفال ألمان من مناطق القتال في سوريا والعراق، لكنه أكد أن الأمر ما زال يجري على نطاق ضيق ولم يشمل أعدادًا كبيرة.

وحذر ماسن من خطر هؤلاء، قائلًا إن ”هناك أطفالًا خضعوا لغسيل دماغ في مناطق التنظيم وباتوا متطرفين لحد كبير“، مقللًا من خطر النساء العائدات، بالقول:“قد يمثلن تهديدًا جزئيًا“.

وتقدر الحكومة الألمانية إجمالي عدد الرجال والنساء من مواطنيها المنضمين لتنظيم داعش في مناطق القتال منذ 2014، بنحو 900 شخص.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com