أمريكا تضيف أشخاصا وشركات إلى لائحتها السوداء

أمريكا تضيف أشخاصا وشركات إلى لائحتها السوداء

واشنطن- أضافت الولايات المتحدة، الأربعاء، إلى لائحتها السوداء، 11 شخصا وشركة متهمين بتسهيل إرسال مقاتلين إلى ”تنظيمات إرهابية“ مثل ”القاعدة“ و“جبهة النصرة“ و“الدولة الإسلامية“.

وقالت وزارة المال الأميركية إن ”هذه العقوبات من شأنها تعقيد محاولات هذه المجموعات، لجمع أموال وإرسالها إلى سوريا وأماكن أخرى“.

ويأتي إعلان هذا الأمر في وقت دعا الرئيس الأميركي باراك أوباما المجتمع الدولي الأربعاء في الأمم المتحدة، إلى الوحدة في اليوم الثاني من الغارات الأميركية على مواقع إسلاميين متطرفين في سوريا على خلفية تدفق مقاتلين إسلاميين أجانب إليها.

وتستهدف العقوبات الأميركية 11 شخصا، بينهم ثلاثة أندونيسيين وأردنيان وجورجي، متهمون بـ“تسهيل إيصال مقاتلين وأموال لمنظمات إرهابية“، بحسب بيان الوزارة الأميركية التي قالت إن العقوبات تشمل أيضا شركة أندونيسية.

وبموجب هذه العقوبات يتم تجميد أرصدة هؤلاء في الولايات المتحدة، وتمنع الشركات الأميركية من إجراء معاملات معهم.

وقالت الإدارة الأميركية إن هذه الإجراءات ”تكمل القرار الملزم الذي تبناه مجلس الأمن الأربعاء لوقف تدفق المقاتلين الإسلاميين المتطرفين على سوريا والعراق والتصدي للتهديد الذي يشكلونه على دولهم الأصلية“.

ونقل البيان عن ديفيد كوهين، مساعد وزير المال الأميركي المكلف في مكافحة الإرهاب، قوله إن ”هذه الإجراءات تؤكد مجددا التزام الولايات المتحدة وشركائنا بإضعاف سبل وصول الإرهابيين إلى شبكات تمويل والقضاء عليها“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com