ليبرمان: من المستحيل التوصل لاتفاق سلام ثنائي مع الفلسطينيين

ليبرمان: من المستحيل التوصل لاتفاق سلام ثنائي مع الفلسطينيين

المصدر: نديم كعوش - إرم نيوز

زعم وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان أنه من المستحيل التوصل إلى اتفاق سلام ثنائي مع الفلسطينيين، بدعوى أن المشكلة الأساسية هي مع العالم العربي بأكمله.

وأشار في نقاش مفتوح في معهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى يوم الجمعة الماضي وتم نشره، الاثنين، إلى أن إسرائيل لا تثق بقدرة رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس على توقيع اتفاق سلام نيابة عن الشعب الفلسطيني، زاعمًا أن السلطة الفلسطينية غير موجودة وأنها عبارة عن فصائل متنازعة.

وتطرق ليبرمان في اللقاء الذي استمر لنحو ساعة إلى إيران، متهمًا إياها بإنفاق أكثر من ملياري دولار سنويًا على دعم الإرهاب ومحذرًا طهران من استفزاز إسرائيل.

وقال:“إن مشكلة إسرائيل هي مع العالم العربي ككل وليس مع الفلسطينيين، ولذلك فإن أي حل سلمي يجب أن يكون في إطار تسوية شاملة مع كل العرب.“

وادّعى بأن الفلسطينيين ”غير قادرين على توقيع اتفاق سلام ثنائي مع إسرائيل“، مضيفًا:“بصراحة أيضًا فإن السلطة الفلسطينية غير موجودة أصلًا،  لذا أعود وأقول إن أي تسوية يجب أن تكون في إطار حل إقليمي لأنه من المستحيل التوصل إلى حل مع الفلسطينيين، ولا تنسى أن هناك عددًا كبيرًا من الإسرائيليين العرب الذين يعتبرون أنفسهم فلسطينيين، ولذلك فإنه من الضروي أن تكون هناك تسوية شاملة مع العرب“.

وشدد الوزير الإسرائيلي على أنه من المهم جدًا أن يتم التوصل إلى تسوية مع الدول العربية والفلسطينيين والإسرائيليين العرب مرة واحدة، معتبرًا أن ”الفلسطينيين ليسوا في وضع يؤهلهم لتوقيع معاهدة سلام؛ لانهم بوزن الريشة وليس الوزن الثقيل ولا طاقة عندهم.“

وتابع:“نحن لا نثق بقدرة عباس على توقيع اتفاق سلام مع إسرائيل نيابة عن الشعب الفلسطيني كله لهذا نرى بأنه من المستحيل التوصل إلى حل حقيقي مع الفلسطينيين في إطار اتفاق ثنائي، إنما كما قلت في إطار تسوية شاملة مع العالم العربي.“

وفيما يتعلق بإيران قال ليبرمان، إنه ناقش الوجود الإيراني في سوريا خلال زيارته للولايات المتحدة الأسبوع الماضي، وأن الأمريكيين أبدوا ”تفهمًا كبيرًا“ لسياسة إسرائيل بالتعامل مع التهديدات الإيرانية المتكررة لتل أبيب حسب تعبيره.

وأوضح أن الهجمات التي يقوم بها سلاح الجو الإسرائيلي في سوريا تهدف لإظهار تصميم إسرائيل لحماية نفسها، مشيرًا إلى أن إيران تعاني مشكلات اقتصادية حادة وتستمر في الوقت نفسه في تمويل الإرهاب في العالم.

وأضاف:“تنفق إيران أكثر من ملياري دولار سنويًا على تمويل ورعاية الإرهاب في العالم بدلًا من سعيها لمعالجة مشاكلها الاقتصادية وهذا في الحقيقة جنون تام، مشكلتنا في إسرائيل ليست مع الشعب الإيراني بل مع هذا النظام“.

وأعرب ليبرمان عن اعتقاده بأن الاتفاق النووي الموقع بين إيران والدول الكبرى كان في صالح طهران على أساس أنه سيؤدي إلى فوائد اقتصادية ستستغلها إيران في زيادة قدرتها على تمويل الإرهاب والتطرف في العالم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com