وفد من الكونغرس الأمريكي يتفقد أوضاع حقوق الإنسان والحريات في السودان

وفد من الكونغرس الأمريكي يتفقد أوضاع حقوق الإنسان والحريات في السودان

المصدر: الأناضول

تفقد وفد من الكونغرس الأمريكي اليوم الأحد، الأوضاع في السودان، لا سيما المتعلقة بقضايا دارفور (غرب)، والحريات، وحقوق الإنسان.

جاء ذلك خلال لقاء الوفد الأمريكي، مع رئيس المجلس الوطني السوداني (الغرفة الأولى للبرلمان) إبراهيم أحمد عمر، ورئيس مجلس الولايات (الغرفة الثانية للبرلمان)، عمر سليمان، ونوابهم ورؤساء اللجان في االبرلمان.

وقال رئيس مجلس الولايات، عمر سليمان، في تصريحات صحفية عقب اللقاء، إن ”وفد الكونغرس الأمريكي، استفسر عن الأوضاع العامة في البلاد، خاصة المتعلقة بقضايا دارفور والحريات وحقوق الإنسان“.

وأضاف: ”أوضحنا للوفد الأمريكي بعض المعلومات الخاطئة (لم يذكرها)، التي تعكسها وسائل الإعلام، وبعض الناشطين المعارضين، والحركات المسلحة، عن انتهاكات حقوق الإنسان، وما تُسمى بالإبادة الجماعية“.

وتابع: ”شرحنا للوفد الأمريكي أن الأوضاع في دارفور، وصلت إلى مرحلة الاستقرار“، دون تفاصيل إضافية.

ومنذ عام 2003، تقاتل 3 حركات مسلحة رئيسة في دارفور ضد الحكومة السودانية، ما أسفر عن مقتل 300 ألف شخص، وتشريد نحو 2.5 مليون شخص، من أصل 7 ملايين نسمة، وفق بيانات أممية.

لكن الحكومة ترفض هذه الأرقام، وتقول إن عدد القتلى لا يتجاوز 10 آلاف في الإقليم، الذي يقطنه نحو 7 ملايين نسمة.

من جانبه، قال نائب رئيس لجنة العلاقات الخارجية والتعاون الدولي في البرلمان السوداني، متوكل محمود، في تصريحات مماثلة، إن ”الوفد الأمريكي وصل إلى البلاد للوقوف على الاتهامات المتعلقة بالإرهاب وحقوق الإنسان والحريات الدينية“.

وأضاف: ”قيادات البرلمان، شرحت للوفد الكونغرس الأمريكي، دور البلاد في محاربة الإرهاب والاتجار في البشر“.

بدوره، قال القائم بالأعمال الأمريكي في الخرطوم، ستيفن كوتسيس، إن ”وفد الكونغرس الأمريكي وصل إلى السودان، للتعرف على أوضاع السودان عقب رفع العقوبات الاقتصادية، والتعاون مع الحكومة حول هذا الأمر“.

وأضاف: ”النقاش كان جيدًا للغاية“، دون تفاصيل إضافية.

وفي وقت سابق اليوم، وصل وفد الكونغرس الأمريكي إلى الخرطوم في زيارة تستمر ثلاثة أيام، للقاء عدد من المسؤولين.‎

ورفعت الإدارة الأمريكية في 6 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، عقوبات اقتصادية وحظر تجاري على السودان، فرضته منذ 1997.

ولم يتضمن قرار رفع العقوبات، حذف اسم السودان من قائمة وزارة الخارجية الأمريكية للدول ”الراعية للإرهاب“، المدرج عليها منذ عام 1993.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com