سلاح الجو الأمريكي يجري مناورات قرب بحر الصين الجنوبي‎

سلاح الجو الأمريكي يجري مناورات قرب بحر الصين الجنوبي‎

المصدر: رويترز

قال سلاح الجو الأمريكي اليوم الجمعة، إن قاذفات من طراز بي-52 أجرت تدريبات بالقرب من بحر الصين الجنوبي وجزيرة أوكيناوا في جنوب اليابان، فيما ربطته صحيفة صينية بتدريبات تجريها بكين قرب تايوان.

وذكر سلاح الجو الأمريكي، أن قاذفات بي-52 أقلعت من قاعدة أندرسن الجوية في جزيرة غوام بالمحيط الهادي ”وانتقلت إلى محيط بحر الصين الجنوبي“ يوم الثلاثاء.

وأضاف بقوله: ”أجرت القاذفات بي-52 تدريبًا، ثم توجهت قرب جزيرة أوكيناوا لإجراء تدريبات مع طائرات أمريكية من طراز إف-15سي سترايك إيجلز قبل أن تعود إلى غوام.“

وتهدف المهام المستمرة للقاذفات إلى الحفاظ على جاهزية القوات الأمريكية… وهي تتم وفقًا للقانون الدولي.

وذكرت متحدثة باسم سلاح الجو، أن ”هذه مهمة روتينية“.

وكانت وسائل إعلام تايوانية، نشرت أخبار التدريبات هذا الأسبوع وتكهنت بأنها ربما تكون تحذيرًا من الولايات المتحدة للصين في أعقاب تكثيف بكين لوجودها العسكري حول بكين، وتعتبر الصين تايوان إقليمًا منشقًا“.

وسُئل المتحدث باسم وزارة الدفاع الصينية وو تشي آن، عن القاذفات الأمريكية في إفادة صحفية أمس الخميس، لكنه لم يقل سوى إن القوات المسلحة الصينية تسيطر على الوضع.

وقالت صحيفة ”جلوبال تايمز“ الصينية واسعة الانتشار في افتتاحيتها اليوم الجمعة إن ”الرسالة التي كانت القاذفات الأمريكية تريد توجيهها إلى بكين بشأن تايوان لن تفلح، لا يمكن للولايات المتحدة أن تمنع البر الرئيسي من ممارسة الضغط العسكري على تايوان“.

وتابعت قائلة: ”ستقترب طائرات البر الرئيسي العسكرية من تايوان أكثر وأكثر وستحلق فوق الجزيرة في نهاية الأمر“.