أخبار

تقرير رسمي أمريكي يشير إلى رقابة غير كافية على المساعدات لأفغانستان
تاريخ النشر: 25 أبريل 2018 19:54 GMT
تاريخ التحديث: 25 أبريل 2018 19:57 GMT

تقرير رسمي أمريكي يشير إلى رقابة غير كافية على المساعدات لأفغانستان

تخصيص مليارات الدولارات سنويًا لأفغانستان، لكن لا أحد يعرف حقيقة أين وكيف يتم إنفاقها.

+A -A
المصدر: أ ف ب

قال تقرير رسمي أمريكي نُشر، يوم الأربعاء، إنه يتم تخصيص مليارات الدولارات سنويًا لأفغانستان، لكن لا أحد يعرف حقيقة أين وكيف يتم إنفاقها.

ووزع الصندوق الخاص لإعمار أفغانستان، التابع للبنك الدولي والذي تساهم فيه 34 دولة مانحة، حتى اليوم أكثر من عشرة مليارات دولار لبرامج مساعدة على تطوير مشاريع محلية في أفغانستان.

وواشنطن هي أكبر المساهمين في الصندوق بثلاثة مليارات دولار منذ 2002.

وأكد التقرير الجديد للمفتش العام لإعادة إعمار أفغانستان، أن البنك الدولي عاجز عن إجراء تقييم سليم لآثار الأموال المنفقة أو التثبت من وجهاتها.

وأوضح التقرير أن ”مليارات من الدولارات الممنوحة للصندوق عرضة للتبديد؛ بسبب القيود المفروضة على المراقبة والمحاسبة لأموال الصندوق الخاص لإعادة إعمار أفغانستان؛ وبسبب نقص الشفافية من جانب البنك الدولي والحكومة الأفغانية“.

وكمثال، فإنه عندما يصادق البنك الدولي على دفع أجور لموظفين أفغان على غرار المدرسين، فإنه لا يفرض أن يقوم طرف ثالث بالتثبت من تنفيذ الإجراء الفعلي، مع إقراره بمخاطر وجود ”عمال أشباح غير مرصودين“.

وفي رد مكتوب، أقر البنك الدولي بأن التقرير ”يشكل فرصة للحكومة الأفغانية ومانحي الصندوق والبنك الدولي لمضاعفة الجهود لتقديم حسابات“ نفقاتهم.

وغزت الولايات المتحدة أفغانستان قبل أكثر من 16 عامًا، وكلفها انتشارها في هذا البلد أكثر من ألف مليار دولار من النفقات العسكرية والمساعدة الدولية.

ومع ذلك، ما زالت حركة طالبان تسيطر على مناطق واسعة من البلاد.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك