واشنطن: لا نسعى لإعادة التفاوض على الاتفاق النووي مع إيران 

واشنطن: لا نسعى لإعادة التفاوض على الاتفاق النووي مع إيران 

المصدر: الأناضول

قال مبعوث الولايات المتحدة لشؤون منع الانتشار النووي، كريستوفر فورد، اليوم الأربعاء، إن واشنطن لا تسعى لإعادة التفاوض مجددًا على الاتفاق النووي مع إيران، أو إعادة فتحه، أو تغيير شروطه.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده فورد، على هامش مشاركته في أعمال مؤتمر معاهدة منع انتشار الأسلحة النووية، في مكتب الأمم المتحدة بمدينة جنيف السويسرية.

وأشار فورد الذي يرأس الوفد الأمريكي بالمؤتمر، إلى أن بلاده تدعم استمرار الاتفاق النووي مع إيران.

وقال: ”لا نسعى لإعادة التفاوض مجددًا على خطة العمل الشاملة المشتركة (توصلت إليها إيران والدول 5 + 1 في 2015)، أو إعادة فتحها، أو تغيير شروطها، ولكننا نبحث إضافة اتفاق تكميلي له قواعد وقيود وشروط جديدة“.

والإثنين الماضي، انطلقت أعمال مؤتمر معاهدة منع انتشار الأسلحة النووية، في مكتب الأمم المتحدة بمدينة جنيف السويسرية، ويستمر حتى 4 مايو/ أيار المقبل.

وتوصلت إيران ومجموعة دول (5+1)، التي تضم روسيا وبريطانيا والصين والولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا، في 14 يوليو/ تموز 2015، إلى اتفاقية لتسوية المسألة النووية الإيرانية، وأقرت خطة عمل شاملة مشتركة، جرى الإعلان، في 6 يناير/كانون الثاني 2016، عن بدء تطبيقها.

ونصت الخطة على رفع العقوبات المفروضة على إيران على خلفية برنامجها النووي من قبل مجلس الأمن والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، وبالمقابل تعهدت طهران بالحد من أنشطتها النووية ووضعها تحت الرقابة الدولية.‎

وينص الاتفاق على أن بعض القيود التقنية المفروضة على الأنشطة النووية تسقط تدريجيًا اعتبارًا من 2025.

وهناك خلاف حول الملف الإيراني بين الولايات المتحدة الأمريكية والدول الأوروبية، حيث هدّد ترامب بالانسحاب من الاتفاق النووي، فيما تدافع الدول الأوروبية عن الحكومة الإيرانية، وتقول إنها ملتزمة بالاتفاق.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com