الاتحاد الأوروبي يعزز الإجراءات الأمنية حول مقره

الاتحاد الأوروبي يعزز الإجراءات الأمنية حول مقره

بروكسل- عزز الاتحاد الأوروبي إجراءاته الأمنية حول مقره في بروكسل الاثنين حتى بعد أن قللت السلطات من أهمية الأنباء بأن جهاديين اعتقلوا بعد عودتهم من سوريا كانوا يخططون لاستهداف المقر.

وقال مسؤولون بلجيكيون إنه تم العثور على مواد كان يمكن أن تستخدم لصناعة عبوات ناسفة وذلك خلال عملية مداهمة في هولندا. إلا أنهم أكدوا أنه لا يوجد دليل على وجود خطة لمهاجمة مبنى المفوضية الاوروبية.

لكن تم نشر مزيد من عناصر الأمن عند مدخل مبنى المفوضية في وسط بروكسل الاثنين، وقاموا بتفحص تصاريح الأمن لجميع الداخلين إلى المبنى.

وأكدت السلطات البلجيكية أنها قامت باعتقال شخصين بموجب قوانين مكافحة الإرهاب، في إطار جهودها لمنع المقاتلين الجهاديين أو المتعاطفين مع تنظيم الدولة الإسلامية المتطرف من شن أي هجمات.

وذكرت الإذاعة الهولندية العامة السبت أن الشخصين وهما رجل وامرأة من أصل تركي يعيشان في لاهاي، تم اعتقالهما عند وصولهما إلى بروكسل. ويشتبه بأنهما أمضيا وقتا في سوريا.

من ناحية أخرى قال نائب رئيس المفوضية ماروس سيفجوفيتش المشرف على الأمن في الهيئة التنفيذية للاتحاد الأوروبي، في رسالة إلكترونية داخلية انه قرر زيادة الإجراءات الأمنية بسبب الأنباء.

وجاء في الرسالة أنه ”نظرا للوضع الدولي، وكإجراء احتياطي، فقد قررت زيادة مستوى الأمن في مباني المفوضية. وإذا اقتضت الضرورة فسيتم وضع إجراءات أمنية أخرى“.

وتشعر بلجيكا، كالعديد من الدول الأوروبية، بقلق متزايد من عودة مواطنيها الذين توجهوا للقتال في سوريا، لينفذوا هجمات في بلادهم.

وتشير التقديرات إلى أن نحو 400 بلجيكي توجهوا إلى سوريا، عاد منهم نحو 90 شخصا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com