لافروف: روسيا والصين ستعرقلان محاولات ”تقويض“ الاتفاق النووي

لافروف: روسيا والصين ستعرقلان محاولات ”تقويض“ الاتفاق النووي
Russian Foreign Minister Sergei Lavrov shakes hands with Chinese President Xi Jinping before a meeting at the Great Hall of the People in Beijing, China April 23, 2018. Naohiko Hatta/Pool via REUTERS

المصدر: ا ف ب‎

أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، الإثنين، أن الصين وروسيا ستعرقلان أي محاولات لـ ”تقويض“ الاتفاق النووي الإيراني، في الوقت الذي يدرس الرئيس الأمريكي دونالد ترامب احتمالات إلغاء هذا الاتفاق.

وقال لافروف بعد محادثات مع نظيره الصيني وانغ لي في بكين: ”هناك محاولات للتدخل في النظام العالمي الذي تقوم عليه الأمم المتحدة“.

وأضاف: ”نقول بوضوح مع الصين بأننا سنعرقل محاولات تقويض هذه الاتفاقات، التي تمت المصادقة عليها بقرار من الأمم المتحدة“.

ووصف لافروف الاتفاق النووي بأنه ”من أكبر إنجازات الدبلوماسية الدولية في التاريخ الحديث… ومراجعته أمر غير مقبول“.

وجاءت تصريحات لافروف عشية اجتماع لمنظمة شانغهاي للتعاون، وهي كتلة أمنية إقليمية تقودها موسكو وبكين.

وحدد ترامب تاريخ الـ 12 من أيار/مايو المقبل ”لإصلاح“ الاتفاق الذي تم التوصل إليه في 2015، والذي يحد من برنامج إيران النووي مقابل تخفيف العقوبات عليها بعد مساعٍ دبلوماسية مكثفة شاركت فيها كل من الولايات المتحدة والدول الأوروبية الكبرى وروسيا والصين.

وهدد ترامب بالخروج من الاتفاق إذا لم توافق الدول الأوروبية على إضافة ضوابط أكثر صرامة على برنامج إيران الصاروخي وقدراتها المستقبلية على تخصيب وقود اليورانيوم.

ويقول شركاؤه، إن تطبيق الاتفاق بموجب ”خطة العمل الشامل المشترك“ هو أفضل خيار لمنع طهران من السعي لامتلاك قنبلة ذرية.

وحذر وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف السبت، من أن بلاده ستستأنف تخصيب اليورانيوم بـ ”قوة“ إذا تخلت واشنطن عن الاتفاق، وستتخذ ”إجراءات صارمة“ لم يحدد طبيعتها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com