معارضون أتراك يشككون في إنقاذ رهائن الموصل

معارضون أتراك يشككون في إنقاذ رهائن الموصل

أنقرة – شكك معارضون أتراك في أن عودة الرهائن الأتراك الذين احتجزهم تنظيم الدولة الإسلامية لأكثر من ثلاثة أشهر في الموصل تمت جراء تنفيذ الحكومة لعملية إنقاذ تم التخطيط لها مرجحين أن تكون العملية تمت بموجب صفقة.

وقالت صحف معارضة إن إطلاق سراح الرهائن الـ 49، الذين تم اختطافهم مطلع حزيران/يونيو الماضي؛ وبينهم دبلوماسيون، جاء نتيجة مفاوضات مع تنظيم الدولة الإسلامية شارك فيها جهاز الاستخبارات الأمريكي.

واستبعد معارضون أن يكون سيناريو الإفراج عنهم، ناتج عن عملية نوعية للاستخبارات التركية، كما أكد رئيس الجمهورية رجب طيب أردوغان، الذي صرح، السبت، بأن ”إنقاذ الرهائن جاء نتيجة لعملية ناجحة، تم التخطيط لها مسبقاً، ونفذت بسرية تامة طوال ليلة الجمعة“.

وأشارت صحف محلية إلى وجود تناقض بين تصريحات أردوغان، ورئيس الوزراء، أحمد داوود أوغلو، الذي لم يذكر شيئاً عن عملية إنقاذ، ولم يتطرق إلى التفاصيل؛ بل اكتفى بالقول ”أخذنا الرهائن وجئنا بهم إلى تركيا“.

ورجّح معارضون أن يكون التنظيم المتشدد بادر إلى إطلاق سراح الرهائن، إثر مفاوضات مع الجانب التركي، قد يكون من أبرز شروطها، عدم مشاركة تركيا في الائتلاف الدوالي الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية للحرب ضد التنظيم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة