رئيس جنوب أفريقيا ”المؤقت“ يقطع زيارة خارجية إثر اندلاع تظاهرات في البلاد

رئيس جنوب أفريقيا ”المؤقت“ يقطع زيارة خارجية إثر اندلاع تظاهرات في البلاد

المصدر: الأناضول

قطع الرئيس المؤقت لجنوب أفريقيا سيريل رامافوسا اليوم الجمعة، زيارته إلى بريطانيا، لبحث سُبل التعامل مع التظاهرات الشعبية، التي اندلعت في الإقليم الشمالي الغربي للبلاد، تنديدًا بمظاهر الفساد.

وكان رامافوسا أحد المشاركين في قمة رابطة الكومنولث، التي تضم 53 دولة أكثرها مستعمرات بريطانية سابقة، إذ بدأت فعالياتها يوم أمس الخميس في العاصمة لندن، وفق هيئة الإذاعة البريطانية ”بي بي سي“.

وقال بيان صادر عن الرئاسة في جنوب أفريقيا، إن ”الرئيس قرر قطع مشاركته في اجتماعات المسؤولين الحكوميين لدول الكومنولث في لندن، للاهتمام بالوضع في الإقليم الشمالي الغربي للبلاد“.

ودعت الرئاسة في بيانها، المتظاهرين وقوات الأمن إلى ”الهدوء والتعاون بدلًا من العنف والفوضى“، كما حثت الشرطة على ”ضبط النفس“.

ومنذُ يوم الأربعاء الماضي، تم توقيف 9 مواطنين على خلفية التظاهرات المنددة بمظاهر الفساد، والمطالبة بتوفير فرص عمل ومساكن، وفق المصدر ذاته.

ويطالب المتظاهرون باستقالة رئيس وزراء الإقليم سوبرا ماهومابيلو، على خلفية اتهام إدارته بالفساد وسوء تقديم الخدمات.

وقالت المتحدثة باسم الشرطة في الإقليم أديل مايبورغ، يوم أمس الخميس، إن ”متظاهرين نهبوا عدة متاجر في الإقليم، أثناء مطالبات باستقالة مسؤول محلي“.

وعادة ما ينهب المتظاهرون في جنوب أفريقيا الشركات المملوكة لأجانب، أو يحرقون ممتلكات الحكومة، للضغط على السلطات من أجل الاستجابة لمطالبهم.

وعام 2016، تم نهب أكثر من 100 متجر أجنبي في وضح النهار، عندما عارض المتظاهرون قرارًا حكوميًا باستبدال عمدة مدينة بريتوريا، العاصمة الإدارية لجنوب أفريقيا.

وفي شهر شباط/ فبراير الماضي، وصل رامافوسا، البالغ من العمر65 عامًا، إلى منصبه الرئاسي، خلفًا لـ“جاكوب زوما“، الذي تم عزله قبل نهاية ولايته.

وتعهد رامافوسا، الذي يستكمل ولاية ”زوما“ قبل إجراء الانتخابات عام 2019، بمكافحة الفساد في مؤسسات الدولة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com