رغم تهديد إسرائيل بتدميرها.. هل تسلّم الجيش السوري بالفعل منظومة ”S-300“ الروسية؟

رغم تهديد إسرائيل بتدميرها.. هل تسلّم الجيش السوري بالفعل منظومة ”S-300“ الروسية؟

المصدر: ربيع يحيى – إرم نيوز

في الوقت الذي أكدت فيه مصادر إسرائيلية أن الحديث عن صفقة روسية – سورية بمقتضاها ستحصل الأخيرة على منظومة الدفاع الجوي المتقدمة من طراز ”S-300″، سيعني أن إسرائيل ستضطر للتدخل عسكريًا لتدميرها، يتحدث موقع ”ديبكا“ الاستخباراتي عن احتمال أن يكون الجيش السوري قد تسلّم تلك المنظومة الدفاعية بالفعل.

وصرح وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، الأربعاء، بأن موسكو مستعدة للنظر في جميع أنواع المساعدات العسكرية لدمشق، بما فيها صواريخ ”S-300″، عقب العدوان الثلاثي عليها، فيما ذكر رئيس لجنة مجلس الاتحاد الروسي لقضايا الدفاع والأمن فيكتور بونداريوف، أن تزويد سوريا بأنظمة الدفاع الجوي ”S-300“ يتناسب مع متطلبات المرحلة الراهنة، التي تفرض ضرورة إنشاء نظام دفاع جوي ذي فعالية عالية.

وعلّقت شخصيات إسرائيلية على تلك الأنباء، ومن ذلك رئيس الاستخبارات العسكرية الأسبق اللواء احتياط عاموس يدلين، الذي دعا إلى تدمير هذه النظم قبل أن يتسلمها الجيش السوري، ”حتى مع المعرفة بأن ذلك قد يؤدي لإشعال حرب عالمية“.

لكن موقع ”ديبكا“ الاستخباراتي يتحدث عن بدء تزويد الجيش السوري بتلك المنظومة بالفعل، مشيرًا في تقرير نشره مساء أمس الخميس إلى أنه في الوقت الذي تحتفل فيه إسرائيل بـ“يوم الاستقلال“ السبعين، ويقوم سلاح الجو بعروض استمرت طوال 5 ساعات، فإن هناك احتمالات كبيرة أن يكون الجيش السوري قد تسلم نظم  ”S-300“ بالفعل.

وطبقًا للموقع، فقد استغلت موسكو الاحتفالات الإسرائيلية لتزويد سوريا بهذه النظم الدفاعية المتقدمة، وأن سفينة نقل روسية كانت قد وصلت ظهر الأربعاء إلى القاعدة البحرية الروسية في ميناء طرطوس السوري، قادمة من ميناء نوفوروسييسك العسكري الروسي المطل على البحر الأسود، حيث تم تحميلها هناك، وبدأت صباح الخميس تفريغ حمولتها في ميناء طرطوس.

ويقول الموقع: إنه قبيل بدء تفريغ الشحنة جلب الروس إلى الميناء رافعات عملاقة، كما قاموا بإطلاق أعمدة دخان ضخمة في المنطقة، صنعت سحابة كثيفة وبارتفاع لا يقل عن 250 مترًا، غطت الميناء بأسره، ناقلًا عن مصادره العسكرية أن هذا النوع من الدخان يحتوي على مواد كيميائية تمنع أجهزة الاستشعار الخاصة بطائرات التجسس والأقمار الاصطناعية من تحديد طبيعة الشحنة التي تم تفريغها من السفينة.

ولفت ”ديبكا“ إلى أن التقديرات الاستخباراتية التي لديه ترجح أن يكون الروس قد جلبوا نظم صواريخ ”S-300“ على متن هذه السفينة، وأن الأمر غير مستبعد في ظل تصريحات وزير الخارجية الروسي لافروف بشأن تزويد دمشق بهذه النظم المتقدمة.

وبحسب ما أورده الموقع، فإن السفينة الروسية التي حملت أيضًا شحنة سلاح إلى الجيش السوري، ظهرت خلال مرورها في مضيق البوسفور قرب اسطنبول، يوم الإثنين الماضي، أي عقب الهجوم الثلاثي المشترك على المواقع العسكرية السورية، زاعمًا أن صورًا تم التقاطها للسفينة تُظهر بوضوح أنها تحمل شحنة عسكرية، تبدو مثل مركبات حاملة لبطاريات صواريخ وأجهزة رادار.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com