أكاديمي إيراني يقترح استقلال ”قم“ وتحويلها لـ“فاتيكان“ الشيعة

أكاديمي إيراني يقترح استقلال ”قم“ وتحويلها لـ“فاتيكان“ الشيعة

المصدر: إرم نيوز

اقترح أحمد زادهوش مدير جامعة المرتضى الدينية، والتي تدرس المذهب الشيعي، تحويل مدينة قُم إلى دولة مستقلة مثل الفاتيكان في إيطاليا لتصبح مركزًا للقيادة الشيعية في العالم بأسره.

واعتبر زادهوش، حسبما نقل موقع ”قم نيوز“، أن ”الوقت حان لكي تصبح قم دولة ذات سيادة وحدود جغرافية مميزة، ويصبح لها علم ودستور خاص وتتقبل دخول سفراء دوليين من الدول الأخرى“.

وأضاف زادهوش أن اعتماد الجامعات والمراكز الدينية على الحكومات يحول دون وصولها إلى درجة النضج، كما هو الحال لجامعة الأزهر في مصر، مبينًا أن مدارس وجامعات قم الدينية، تتمتع بالنضج ولديها القدرة على إعداد قادة دينيين.

وقدم الأكاديمي زادهوش، الذي يعتبر من المحسوبين على التيار المحافظ، مقترحاته بأمل الموافقة عليها وتمريرها من قبل البرلمان، أو من خلال استفتاء شعبي، داعيًا في الوقت ذاته إلى تخصيص عدد من شركات تكرير النفط والمؤسسات الاقتصادية الأخرى لتوفير الاحتياجات المالية لـ“دولة قُم المستقلة“.

لكن اقتراج زادهوش قوبل فعل غاضبة ومنتقدة من قبل بعض المسؤولين في إيران، حيث أعرب حسام الدين آشنا مستشار الرئيس الإيراني عن أسفه لعرض مثل تلك المقترحات، قائلاً: ”لم أتعرف على السيد زادهوش ولكنني أوصيه أن يدرس ويطالع المزيد حول هذا الاقتراح كي يرى من الذي أثار هذه القضية قبل 40 عامًا“.

ولم يشر مستشار روحاني إلى الشخص الذي أثار لأول مرة هذا الاقتراح قبل 40 سنة بأن تكون مدينة قُم مستقلة دينية بحتة لم تتدخل في الشؤون السياسية الإيرانية وتنشغل بالإرشاد الديني والمذهبي.

غير أن ذلك الاقتراح يرجع للدكتور شابور بختيار آخر وزير لنظام الشاه والذي اغتيل على يد المخابرات الإيرانية في الثمانييات في فرنسا، حيث كان أحد تلاميذ دكتور محمد مصدق البطل التاريخي الإيراني المعروف بقيادته نهضة ”تأميم“ البترول ضد البريطانيين.

وكان بختيار طلب من الخميني في سنة 1979 ألا يتدخل في السياسة ويركز على الإرشاد الديني، حيث اقترح تشكيل دولة إسلامية في مدينة قم للخميني وجعلها مثل الفاتيكان .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com