بريطانيا: غاز الأعصاب المستخدم في الهجوم على سكريبال كان سائلًا

بريطانيا: غاز الأعصاب المستخدم في الهجوم على سكريبال كان سائلًا

نقلت هيئة الإذاعة والتلفزيون البريطانية (بي.بي.سي) عن مسؤولين قولهم، إن غاز الأعصاب الذي تم استخدامه لتسميم الجاسوس الروسي المزدوج السابق سيرغي سكريبال وابنته في منزله بإنجلترا، الشهر الماضي، كان في حالة سائلة.

وعثر على سكريبال (66 عامًا) وابنته يوليا فاقدي الوعي على مقعد بمدينة سالزبري في الرابع من مارس/ آذار.

وألقت بريطانيا اللوم على روسيا في الهجوم الذي قالت السلطات إنه تم تنفيذه باستخدام غاز الأعصاب نوفيتشوك. وتنفي موسكو الاتهام وتقول إن بريطانيا تحاول تأجيج مشاعر معادية لروسيا.

وذكرت (بي.بي.سي)، نقلاً عن إدارة البيئة والأغذية والشؤون الريفية التي تدير عملية التطهير في سالزبري، أن “كمية صغيرة للغاية” من نوفيتشوك استخدمت مع مادة في “حالة سائلة”.

وسبق أن قالت الشرطة إنها تعتقد أن السم وضع على الباب الأمامي لمنزل سكريبال المتواضع.

وخرجت يوليا سكريبال (33 عامًا) من المستشفى، قبل أسبوع، ولم يعد والدها في حالة حرجة.