صحيفة: قراصنة مرتبطون بإدارة بوتين يخترقون ملايين “الراوترات” البريطانية

صحيفة: قراصنة مرتبطون بإدارة بوتين يخترقون ملايين “الراوترات” البريطانية

قالت صحيفة “التايمز” البريطانية إن الهجوم الإلكتروني العالمي الذي شنه قراصنة محترفون يعملون مع إدارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، نجح خلال الساعات القليلة الماضية باختراق ملايين أجهزة الكمبيوتر، المؤسسية والمنزلية، في بريطانيا وأصبح داخلها يرصد بياناتها استعداداً لخطوة لاحقة محتملة بعد تحديد نوعية البيانات التي ستجري قرصنتها.

وتأتي هذه الخطوة الروسية في أعقاب بيان استثنائي مشترك من الأجهزة البريطانية والأمريكية يوم امس يحذّر من هجوم إلكتروني عالمي ترعاه الدولة الروسية رداً على القصف الأمريكي البريطاني للنظام السوري مطلع الأسبوع الحالي.

وأشار البيان المشترك الذي صدر عن المركز الوطني البريطاني للأمن السيبراني، ومكتب التحقيقات الاتحادي الأمريكي ووزارة الأمن الداخلي، يوم أمس إلى أن الأهداف المحتملة للهجوم تتمثل في مزودي خدمات الإنترنت والحكومات والبنية التحتية للقطاعين العام والخاص في البلدين. ووعد منسق الأمن السيبراني في البيت الأبيض روب جويس بالقيام بالرد على مثل هذا الهجوم.

وقالت صحيفة “تايمز” صباح اليوم، إن الهجوم الروسي حصل فعلاً واستهدف مئات الآلاف من الأجهزة بما فيها راوترات “واي فاي” منزلية، وأصبحت هذه الأجهزة مرصودة بفيروسات داخلها تسجل ما يتم تبادله في هذه الكمبيوترات من بيانات لتحدد موسكو بعد ذلك ما ستقرصنه منها.

وكانت رئيسة الوزراء البريطانية تريسا ماي تلقت من أجهزة المخابرات تقارير ترجح لجوء الكرملين للهجوم الإكتروني رداً على العملية العسكرية التي قامت بها قوات أمريكية وبريطانية فرنسية بقصف مرافق سورية.