النيابة الإسرائيلية تتخلى عن اعترافات منفذي جريمة إحراق عائلة دوابشة

النيابة الإسرائيلية تتخلى عن اعترافات منفذي جريمة إحراق عائلة دوابشة

قررت النيابة العامة الإسرائيلية، التخلي عن اعترافات منفذي جريمة إحراق عائلة دوابشة الفلسطينية، في قرية دوما قرب مدينة نابلس شمالي الضفة الغربية، قبل أكثر من عامين ونصف.

ونفذ الهجوم مستوطنون متطرفون من جماعة تسمى “فتية التلال”، ما تسبب في وفاة الأب سعد دوابشة، وزوجته ريهام، والرضيع علي، وإصابة الطفل أحمد بحروق خطيرة، إثر إلقاء المستوطنين زجاجات حارقة على منزل الأسرة أثناء نومها.

ونسبت صحيفة “يسرائيل هيوم” العبرية، إلى مصادر في النيابة العامة قولها، إن “المحكمة الإسرائيلية التي تنظر في القضية، قد تعتبر الاعترافات هذه غير قانونية بسبب الحصول عليها بطرق غير عادية”، في إشارة إلى مزاعم بممارسة المحققين التعذيب أو الضغط النفسي على المتهمين في القضية.

لكن الصحيفة تقول، إنه يبدو أن لدى النيابة العامة أدلة أخرى كافية ضد المتهمين في القضية، تمكنها من التخلي عن اعترافاتهم والمضي في القضية ضدهم.