ألمانيا: الأسد لا يمكن أن يكون جزءًا من الحل في سوريا‎

ألمانيا: الأسد لا يمكن أن يكون جزءًا من الحل في سوريا‎

أكد وزير الخارجية الألماني، هايكو ماس، أنه لا يمكن أن يكون الرئيس بشار الأسد جزءًا من الحل في سوريا.

جاء ذلك خلال حديث ماس للصحفيين عند وصوله بروكسل، اليوم الإثنين؛ لحضور اجتماع وزراء خارجية الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي.

وقال ماس، إن “الصراع السوري بحاجة إلى حل يتم التوصل إليه عبر التفاوض، وتشارك فيه كل القوى في المنطقة”.

وحول ما إذا سيكون الأسد جزءًا من ذلك الحل، قال: “لا أتخيل أن يكون شخص استخدم أسلحة كيماوية ضد شعبه جزءًا من هذه العملية”.

وفي السياق ذاته، قال المتحدث باسم الحكومة الألمانية، اليوم الإثنين، في مؤتمر صحفي، إن بلاده “لا تزال تعتقد أن حكومة الرئيس السوري بشار الأسد يجب تغييرها في نهاية عملية السلام”، لكنه أقر بـ”الحقائق التي تجعل ذلك مستحيلًا على المدى القصير”.

وقالت متحدثة باسم وزارة الخارجية، في المؤتمر نفسه، إنه “سيتعين إجراء انتخابات بعد عملية سلام طويلة في سوريا“.

ولم يُطلب من ألمانيا المشاركة في ضربات صاروخية شنتها الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا على مواقع للحكومة السورية، هذا الأسبوع، بعد هجوم كيماوي أُلقي باللوم فيه على حكومة الأسد.