هروب المدعي العام السابق في إيران بقرار من النظام

هروب المدعي العام السابق في إيران بقرار من النظام

قالت مصادر إيرانية، الأحد، إن المدعي العام السابق القاضي “سعيد مرتضوي”، تمكن من الهروب من البلاد إلى إحدى الدول المجاورة، بتنسيق مع السلطات القضائية والأمنية.

وأوضحت المصادر بحسب موقع “آمد نيوز” المعروف بتسريبه للأخبار من داخل النظام، إن “سعيد مرتضوي تمكن من الهروب إلى إحدى الدول المجاورة لإيران”، مشيرة إلى أن “مرتضوي يعتقد أنه توجه إلى العراق بعد تنسيقه مع السلطات القضائية والأمنية”.

وفي سياق متصل، طالب عضو البرلمان عن العاصمة طهران “مصطفى كواكبيان”، الأحد، السلطات الأمنية باعتقال سعيد مرتضوي، معتبرًا عدم اعتقاله إهانة لقرار السلطات القضائية.

وكانت السلطات الإيرانية اعتقلت في فبراير 2013، سعيد مرتضوي، بتهم مرتبطة بملفات فساد، بحسب ما ذكرت مصادر قضائية في وقتها.

وكانت وكالة أنباء “ميزان” التابعة للسلطة القضائية، في 2 من كانون الأول/ ديسمبر 2016، أن محكمة في العاصمة طهران، قضت بالسجن سنتين ضد المدعي العام السابق القاضي “سعيد مرتضوي” بعد إدانته بتعذيب المحتجزين حتى الموت خلال الاحتجاجات التي اندلعت عام 2009 والتي عُرفت بالحركة الخضراء الإصلاحية.

ويوصف القاضي سعيد مرتضوي بـ”القاتل” بسبب عمليات التعذيب التعسفية التي قام بها في عهد الرئيس السابق محمود أحمدي نجاد في معتقل “كهريزك” بالعاصمة طهران.

وشهدت إيران عام 2009 موجة احتجاجات عارمة في عدد من المدن والمحافظات على خلفية إتهام النظام بتزوير نتائج الانتخابات الرئاسية لصالح الرئيس السابق محمود أحمدي نجاد أمام منافسه الإصلاحي مير حسين موسوي الذي وضع تحت الإقامة الجبرية.

وتم عزل سعيد مرتضوي من منصبه القضائي بسبب وفيات من جراء التعذيب لثلاثة محتجين أثناء حبسهم على ذمة التحقيقات، ومرتضوي حليف مقرب من الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد.