مصير ركاب سفينة المهاجرين لأوروبا مازال مجهولا

مصير ركاب سفينة المهاجرين لأوروبا مازال مجهولا

غزة- قال ثلاثة شبان من قطاع غزة، نجوا من الموت غرقاً ووصلوا إلى اليونان، إنهم لا يعرفون مصير بقية الركاب الذين تواجدوا على متن سفينة للمهاجرين تقل عشرات الفلسطينيين، غرقت الأربعاء قبل الماضي، قبالة السواحل الإيطالية اليونانية.

ونقل المرصد الأورمتوسطي لحقوق الإنسان، وهو مؤسسة حقوقية غير حكومية، الخميس، عن هؤلاء الشبان في مقطع فيديو قصير لهم نشره على موقعه الإلكتروني ”إنهم وشاب مصري، وفتاة وطفلة سوريتين، فقط تمكنوا من الوصول إلى سواحل اليونان، ونجوا من الموت غرقاً“.

وفي بيان له، قال المرصد الأورمتوسطي الذي يتخذ من جنيف مقراً رئيساً له، إن ”الشبان الثلاثة هم شكري العسولي، ومحمد راضي، وعبد الحيلة، وثلاثتهم من قطاع غزة، وصلوا فجر اليوم إلى اليونان“.

وأشار المرصد إلى أن المعلومات الرسمية من اليونان حتى اللحظة، هي فقط نجاة ثلاثة غزيين، إضافة إلى شاب مصري، وفتاة سورية عمرها 19 سنة مصابة، وطفلة سورية عمرها عامين، إضافة إلى طفلة (لم يحدد جنسيتها) توفيت عمرها تسعة أشهر.

وكانت السفارة الفلسطينية في اليونان، أعلنت قبل أيام في بيان لها، وزع على وسائل الإعلام، أن سفينة كانت تقل أكثر من 400 شخص أغلبهم فلسطينيون من سكان قطاع غزة، تعرضت للإغراق عمداً مساء الأربعاء قبل الماضي، بعد أن انطلقت من مدينة الإسكندرية، شمالي مصر.

وتحاول جهات فلسطينية رسمية، وحقوقية، معرفة مصير المفقودين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com