فرنسا: معلومات مخابراتية تشير إلى مسؤولية سوريا عن هجوم دوما الكيماوي

فرنسا: معلومات مخابراتية تشير إلى مسؤولية سوريا عن هجوم دوما الكيماوي

المصدر: رويترز

ذكر تقرير للمخابرات رفعت عنه فرنسا صفة السرية، اليوم السبت، أن باريس خلصت بعد تحليل فني لمصادر متاحة للجميع و“معلومات مخابراتية موثوقة“ أن القوات الحكومية السورية نفذت هجومًا كيماويًا في مدينة دوما، في السابع من أبريل/ نيسان.

وقال التقرير: ”بناءً على المعلومات المخابراتية التي جمعتها وكالاتنا، وفي ظل غياب عينات كيماوية تم تحليلها في معاملنا، تعتبر فرنسا دون شك أن هجومًا كيماويًا وقع على مدنيين في دوما… وأنه ليس هناك سيناريو معقول غير أنه كان هجومًا نفذته القوات المسلحة السورية“.

وكشفت فرنسا النقاب عن هذا التقرير بعد ضربات منسقة نفذتها بريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة على أهداف تابعة للحكومة السورية خلال الليل.

وأضاف التقرير: ”بعد فحص مقاطع فيديو وصور ضحايا نُشرت على الإنترنت، تمكنت الأجهزة من أن تستنتج بدرجة عالية من الثقة أن الأغلبية العظمى حديثة وليست ملفقة“.

وأفاد بأنه ليست هناك حالات وفاة جراء إصابات ناجمة عن عنف بدني، وأن كل الأعراض الظاهرة تحمل مؤشرات هجوم بأسلحة كيماوية.

وقدّم التقرير ملخصًا واسعًا لهجوم قوات الحكومة السورية بدعم من روسيا على منطقة الغوطة الشرقية خلال الشهور الأخيرة، كما ذكرت الوكالات الفرنسية أنه لم يتم إبلاغ الأمم المتحدة عن مخزون الحكومة السورية من الأسلحة الكيماوية بالكامل.

وأشار التقرير إلى أن سوريا لم تعلن عن كثير من أنشطة مركز الدراسات والبحوث العلمية.

وذكر أن سوريا لم ترد على تساؤلات بشأن أمور، بينها المخزون المحتمل المتبقي من غاز الخردل وغاز السارين وأسلحة كيماوية غير معلنة ذات عيار صغير، وغاز الأعصاب ومواقع إنتاج وتحميل غاز السارين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com