استطلاع: غالبية الألمان تعارض الضربة الأمريكية للنظام السوري

استطلاع: غالبية الألمان تعارض الضربة الأمريكية للنظام السوري

المصدر: برلين - إرم نيوز

أظهر استطلاع للرأي، نشرت نتائجه، اليوم الجمعة، في وسائل إعلام ألمانية، أن الغالبية العظمى من الألمان قلقة من تهديدات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وتعارض الضربة العسكرية في سوريا.

وبيّن الاستطلاع أن 58 % من الألمان يرون أن تدخلًا للولايات المتحدة وحلفاء غربيين في النزاع قد يؤدي إلى تفاقم الوضع في سوريا.

في حين رأى 7 % من الألمان أن التدخل العسكري قد يساهم في حل الأزمة المتفاقمة في سوريا، وقال 28 % ممن شملهم الاستطلاع إنهم لا يتوقعون حدوث أي تغيير في الوضع.

وحول مشاركة ألمانيا عسكريًا في الضربة المحتملة، أيد 18 % تلك المشاركة، بينما عارضها 78 % من الألمان الذين شاركوا في الاستطلاع.

يشار إلى أن الاستطلاع أجراه معهد ”فالن“ لقياس مؤشرات الرأي لحساب القناة الثانية في التلفزيون الألماني (زد.دي.إف).

وشمل الاستطلاع الذي أجري خلال الفترة من 10 إلى 12 نيسان/ أبريل الجاري 1159 ألمانيًا.

في غضون ذلك، قال المتحدث باسم الحكومة الألمانية، شتيفن زايبرت، اليوم الجمعة، إن برلين ستفعل ما بوسعها لمواصلة الضغط السياسي على روسيا فيما يتعلق بهجوم كيماوي مشتبه به في سوريا.

وأضاف المسؤول الألماني أن بلاده على اتصال وثيق مع الولايات المتحدة وحلفاء آخرين بشأن كيفية الرد.

من جانبها، قالت المتحدثة باسم الخارجية الألمانية، ماريا أديبار، اليوم الجمعة، إن برلين تتفق مع حلفائها على أن استخدام الأسلحة الكيماوية يجب أن لا يمر دون عقاب.

وكانت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل قالت، أمس الخميس، إن بلادها لن تنضم لأي ضربات عسكرية في سوريا، لكنها تدعم جهود الغرب الرامية لتأكيد أن استخدام الأسلحة الكيماوية غير مقبول.

إلى ذلك، أعلنت الحكومة الألمانية، اليوم الجمعة، أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون سيلتقي بميركل في برلين، يوم الخميس المقبل؛ لبحث مجموعة من الموضوعات، من بينها الملف السوري.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com