الرئيس الفلبيني يعتذر لقوله إن ميانمار تشهد ”إبادة جماعية“

الرئيس الفلبيني يعتذر لقوله إن ميانمار تشهد ”إبادة جماعية“

المصدر: رويترز

اعتذر الرئيس الفلبيني رودريغو دوتيرتي، اليوم الجمعة، لزعيمة ميانمار أونغ سان سو كي على قوله إن هناك ”إبادة جماعية“ تحدث في بلدها، وقال إن تصريحه ”سخرية من الغرب؛ لعدم استقبالهم الروهينغا المسلمين“.

وكان دوتيرتي قال، الأسبوع الماضي، إن الفلبين مستعدة لتوفير ملاذ آمن للروهينغا الفارين مما وصفه بأنه ”إبادة جماعية“، وهو تصريح قال المتحدث باسم حكومة ميانمار، إنه يظهر أن دوتيرتي ليس لديه أي ضبط للنفس وإنه لا يعلم شيئًا عن ميانمار.

لكن دوتيرتي قال في تصريحات موجهة لسوكي، إنه لا يتدخل فيما وصفه ”بالحرب الأهلية“ في ميانمار.

وقال للصحفيين: ”سأعتذر منك، لكن إذا كنت قد لاحظت، فإن تصريحي كان أشبه بالتهكم، لا أريد التدخل في شؤونكم الداخلية“.

وأضاف دوتيرتي، أنه كان ينتقد الدول الأوروبية التي تتهم ميانمار بارتكاب انتهاكات هائلة لحقوق الإنسان، بينما لا تقدم سوى القليل لمساعدة الروهينغا.

وتقول الأمم المتحدة وجماعات حقوقية، إن قرابة 700 ألف من الروهينغا الذين يغلب عليهم المسلمون، فروا من ميانمار إلى بنغلاديش منذ أغسطس/ آب؛ بعد أن أدت هجمات شنها مسلحون من الروهينغا على قوات الأمن لحملة عسكرية وصفتها الأمم المتحدة بالتطهير العرقي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com