غالبية الإيرانيين يؤيدون الاتفاق مع الدول الكبرى حول البرنامج النووي

غالبية الإيرانيين يؤيدون الاتفاق مع الدول الكبرى حول البرنامج النووي

طهران- كشف استطلاع للرأي الأربعاء أن غالبية الإيرانيين يؤيدون التوصل إلى اتفاق مع الدول الكبرى حول البرنامج النووي لبلادهم، وذلك مع استعداد طهران والدول الغربية لاستئناف مفاوضاتهم حول هذا البرنامج.

واعتبر نحو 94 % من الإيرانيين أن بلادهم تحتاج إلى برنامج نووي فيما شدد70 % على أنه ينطوي على أغراض سلمية فقط، وذلك وفق الاستطلاع الذي أجراه مركز أبحاث الرأي العام التابع لجامعة طهران ومركز الدراسات الدولية والأمنية في ولاية ميريلاند بشرق الولايات المتحدة.

وأجري الاستطلاع عبر الهاتف وشمل عينة من 1037 إيرانيا بين 11 و17 تموز/يوليو الماضي.

وقال نحو 79 % من المستطلعين إنهم يؤيدون اتفاقا مع القوى الكبرى على أن تضمن فيه طهران عدم تصنيعها القنبلة النووية.

لكن غالبية واسعة رفضت في المقابل بعض الشروط التي تفرض على بلادهم مثل إلزام إيران بتفكيك نصف أجهزتها للطرد المركزي أو الحد من الأبحاث في المجال النووي.

وعلق إبراهيم محسني الخبير في جامعة طهران: ”إذا كان الإيرانيون مستعدين للقبول بإجراءات لإرساء الثقة فإنهم يطرحون أيضا حدودا واضحة“.

وأضاف أن الرئيس الإيراني حسن روحاني ”سيواجه بالتأكيد تداعيات سياسية إذا ذهب ابعد مما يستطيع الرأي العام القبول به“.

وتستأنف إيران ومجموعة الدول الست الكبرى (الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وروسيا والصين وألمانيا) الخميس في نيويورك مفاوضاتها في محاولة جديدة للتوصل إلى اتفاق نهائي حول البرنامج النووي الإيراني.

وتطالب الدول الكبرى بأن تحد طهران من قدرتها التقنية في حين تطالب طهران برفع العقوبات الاقتصادية التي فرضتها عليها الأمم المتحدة والدول الغربية.

وفي هذا السياق، اظهر الاستطلاع شكوكا كبيرة لدى الإيرانيين لجهة وفاء الدول الكبرى بوعودها برفع هذه العقوبات التي تشل الاقتصاد.

واعتبر 75% من المستطلعين أن الولايات المتحدة ستجد أعذارا أخرى لفرض عقوباتها على إيران.

وأورد الاستطلاع أن ”الإيرانيين منقسمون حول فرص نجاح هذه المفاوضات (…) وقالت غالبية واسعة إنها لن تلوم المسؤولين الإيرانيين إذا أخفقت المفاوضات“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة