نجاد يهاجم مرجعيات دينية إيرانية ويتهمها بـ“الوقوف إلى جانب الظالم“

نجاد يهاجم مرجعيات دينية إيرانية ويتهمها بـ“الوقوف إلى جانب الظالم“

المصدر: إرم نيوز

شن الرئيس الإيراني السابق محمود أحمدي نجاد، الخميس، هجومًا لاذعًا على مرجعيات دينية في بلده، متهمًا إياها بـ“الوقوف إلى جانب الظالم وعدم نصرة المظلوم“.

جاء ذلك في رسالة لنجاد نشرها موقع ”دولت بهار“ المحسوب على أنصاره، مساء الأربعاء.

وطالب في رسالته ”المرجعيات الدينية والمفكرين والشخصيات السياسية والثقافية بضرورة عدم الوقوف إلى جانب الظالم ضد المظلوم“.

وأضاف أن ”من واجب المرجعيات الدينية والشخصيات السياسية والفكرية والثقافية والاجتماعية اتخاذ موقف محدد.. لا مجال للحياد والنأي بالنفس“.

وشدد على أن ”الصمت الحالي من تلك المرجعيات والشخصيات حيال اعتقال حميد بقائي واسفنديار رحيم مشائي (الأول نائبه والثاني صهره ومدير مكتبه) يؤكد أن هذه المرجعيات والشخصيات تقف إلى جانب الظالم“.

واعتبر أن ”الاضطهاد الذي تعرض له بقائي لا يمكن السكوت عليه“.

واعتقلت السلطات الإيرانية، في 13 مارس/ آذار الماضي، حميد بقائي، بعد الحكم عليه بالسجن 15 عامًا نتيجة إدانته باختلاس الأموال وقضايا فساد إداري، كما اعتقلت اسفنديار رحيم مشائي صهر نجاد ومدير مكتبه.

وتأتي رسالة نجاد بعدما هدد رئيس القضاء الإيراني صادق لاريجاني، الأحد الماضي، باعتقاله، واصفًا نجاد بـ“الكاذب، وتصريحاته لا تستحق الرد“.

وقال لاريجاني خلال اجتماعه مع اللجنة القانونية والقضائية في البرلمان الإيراني: ”لست بحاجة للرد على تصريحات أحمدي نجاد الكاذبة“.

وتوعد نجاد بأنه ”إذا لم يتوقف عن الأكاذيب والاتهامات فإن القضاء سيتخذ بحقه الإجراءات اللازمة“.

ونفى لاريجاني اتهام نجاد له بالاستحواذ على العديد من المباني السكنية والشقق في مناطق مختلفة من البلاد؛ إضافة إلى استخدامه وتصرفه بالأموال التي توضع في الحسابات المصرفية للسلطة القضائية.

ودأب محمود أحمدي نجاد منذ نحو ستة أشهر على اتهام لاريجاني بالفساد، كما طالب المرشد علي خامنئي بإقالته من منصبه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com