العالم يحبس أنفاسه في انتظار الرد على كيماوي الأسد (فيديوغراف)

العالم يحبس أنفاسه في انتظار الرد على كيماوي الأسد (فيديوغراف)

المصدر: إرم نيوز

في ظل التحشيد الدولي للرد على نظام الأسد، إثر اتهامه باستخدام السلاح الكيماوي في الغوطة الشرقية، يبقى الترقب سيد الموقف.

رأس الحربة

ـ ترامب وعد بإرسال صوريخ ذكية وتحدّى الروس أن يُسقطوها

ـ فرنسا وعدت بردٍ قوي وحرّكت أساطيلها نحو سوريا

ـ بريطانيا حرّكت غواصات، ودعت لاجتماع حكومي طارئ

  دول داعمة

ـ  السعودية تدفع باتجاه عقاب نظام الأسد على المجازر

ـ الأردن الموجود على خطوط التماس، يدعم أي جهد دولي للرد على الأسد

ـ معظم الدول الغربية، تدعم التوجّه الأمريكي في سوريا

ـ إسرائيل متحمّسة لأي عمل ضد الأسد وحلفائه (إيران، وحزب الله)

دول مترددة

ـ لبنان منقسم، فحزب الله وحلفاؤه يعارضون أيَّ ردٍ، بخلاف تيار الحريري

ـ إيطاليا تقول إنها لن تشارك بشكل مباشر في أي عمل ضد دمشق

ـ تركيا حائرة بين عداء رئيسها للأسد، وتحالفه مع روسيا

إلى أين؟

ـ روسيا توعّدت بإسقاط أي صاروخ يستهدف سوريا والرد على مصدره

ـ الغرب قد لا يجد مصلحة له في ضربة قاصمة، ويكتفي برد رمزي

ـ موسكو قد لا تستطيع مواجهة الغضب الدولي وتفضّل الانحناء قليلًا ‎