أخبار

كردستان تتهم بغداد بعرقلة وصول الأسلحة إليها
تاريخ النشر: 16 سبتمبر 2014 20:17 GMT
تاريخ التحديث: 16 سبتمبر 2014 20:17 GMT

كردستان تتهم بغداد بعرقلة وصول الأسلحة إليها

وزارة البيشمركة الكردية تقول إن الحكومة العراقية اشترطت على أمريكا والدول الأوربية إيصال المساعدات العسكرية إلى مطار بغداد أولا، قبل نقلها إلى إقليم كردستان.

+A -A

أربيل ـ كشفت وزارة البيشمركة الكردية في اقليم كردستان عن ان ”كمية الاسلحة التي وصلت الى الاقليم كانت قليلة ولم تكن بمستوى الطموح واغلبها من الاسلحة الخفيفة ”.

وبشأن وصول الاسلحة بشكل مباشر من الدول المانحة، قال الامين العام لوزارة البيشمركة جبار ياور في تصريحات صحفية اليوم الثلاثاء إن ”الحكومة العراقية طلبت من امريكا ودول اوربا هبوط الطائرات المحملة بالشحنات العسكرية في بغداد، على ان يتم تسجيل تلك الاسلحة ومعرفة نوعيتها وكميتها قبل السماح بنقلها الى اقليم كوردستان “ .

وبخصوص العمليات العسكرية المرتقبة لتحرير الموصل من قبضة تنظيم الدولة الاسلامية قال ياور، ”يجب وضع استراتيجية كبيرة من اجل استعادة المناطق الخاضعة لسيطرة داعش واهمها الموصل وصلاح الدين، وهذا يتطلب تنسيقا مشتركا مع امريكا والتحالف الدولي والحكومة العراقية“، لافتا غلى أنه ”لغاية الان لم تتضح كيفية مشاركة قوات البيشمركة في هذه الحرب“.

وكشف ياور، بأن البيشمركة تهدف حاليا لاستعادة المدن التي يسكنها الكرد والخاضعة لسيطرة داعش .

وعن الية عمل قوات البيشمركة حاليا او لاحقا، قال ياور ”إن حركة قوات البيشمركة تتم فقط بأوامر القائد العام للقوات المسلحة في اقليم كردستان مسعود برزاني“.

وارسلت الولايات المتحدة الامريكية ودول اخرى مساعدات عسكرية واطنانا من الاسلحة لقوات البيشمركة التي هي بمثابة جيش اقليم كردستان العراق الذي يتمتع بنظام فيدرالي ضمن الدستور العراقي الجديد، كما وعدت دول اخرى كألمانيا والمجر وفرنسا وكندا بارسال المزيد من المساعدات وتدريب عناصر البيشمركة الكردية في محاولة لدعم الاقليم في الحفاظ على حدوده الجنوبية التي يسيطر تنظيم داعش على مناطق متاخمة لها .

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك