الاستخبارات الإيرانية تمنع زعيمًا سنيًا من السفر لإقليم سيستان وبلوشستان

الاستخبارات الإيرانية تمنع زعيمًا سنيًا من السفر لإقليم سيستان وبلوشستان

المصدر: إرم نيوز

منعت الاستخبارات الإيرانية أحد زعماء السنة من السفر إلى مدينة ”زاهدان“ عاصمة إقليم سيستان وبلوشستان، ذي الغالبية السنية، جنوب شرق البلاد، من أجل المشاركة بمؤتمر لخريجي المدارس الدينية بالإقليم.

وقال موقع منظمة حملة نشطاء البلوش الحقوقية، اليوم الثلاثاء: إن ”وزارة الأمن منعت الشيخ محمد حسين كركيج، إمام جمعة مدينة آزادشهر بمحافظة غُلستان شمال شرقي البلاد، من السفر لحضور مؤتمر للخريجين من الطلاب السنة في المدارس الدينية بمدينة زاهدان“.

ونقل الموقع عن مصادر دينية من أهل السنة قولها: إن ”السلطات الأمنية الإيرانية لم تسمح للشيخ محمد حسين كركيج بالسفر إلى مدينة زاهدان منذ سبع سنوات للمشاركة بمؤتمر الخريجين“.

وأضافت المصادر أن ”طلاب العلوم الدينية في زاهدان واجهوا في السنوات الأخيرة العديد من القيود التي تفرضها السلطات الإيرانية، من بينها الحد من وقت الاحتفال من يومين إلى يوم واحد“.

وأوضحت أنه ”في السنوات السابقة كان علماء كبار يشاركون في هذا المؤتمر من الهند وباكستان وطاجيكستان وأفغانستان، ولبنان وسوريا والسعودية والإمارات، ولكن في السنوات الأخيرة لم يسمح حتى لعلماء السنة من محافظات إيرانية أخرى المشاركة بالمؤتمر“.

وتابعت أنه ”في كل عام عندما يتم عقد المؤتمر للطلاب الخريجين من المدارس الدينية تتخذ السلطات الإيرانية سلسلة من الإجراءات، منها إضعاف شبكة الإنترنت لمنع التغطية المباشرة للحفل، واستجواب بعض المشاركين وأخذ بطاقاتهم (الجنسية) لحين مغادرتهم مدينة زاهدان“.

وكان الرئيس الإيراني حسن روحاني أعلن في مايو/ أيار الماضي خلال حملته الانتخابية، عن إزالة القيود وحركة السفر لكبار العلماء من أهل السنة، لكن هذه الوعود لم تنفذ بعد.

ومن المقرر أن يقام حفل الطلاب الخريجين للمدارس الدينية، الخميس المقبل، 12 أبريل/ نيسان الجاري، بمشاركة زعيم أهل السنة في إيران مولوي عبد الحميد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com