خامنئي يفشل في استعادة 280 مليار دولار من أموال ”المهدي المنتظر“ بجنوب أفريقيا

خامنئي يفشل في استعادة 280 مليار دولار من أموال ”المهدي المنتظر“ بجنوب أفريقيا

المصدر: إرم نيوز

فشلت محاولات المرشد الإيراني علي خامنئي في استعادة 280 مليار دولار من أموال إيران المجمدة في أحد البنوك بجمهورية جنوب أفريقيا، والتي يدعي أنها ”تابعة للإمام المهدي الغائب ولا يحق لأحد التصرف فيها“، بحسب ما ذكرت مصادر إيرانية لموقع ”آمد نيوز“.

وقالت المصادر، اليوم السبت، للموقع المعارض: إن ”خامنئي خطط لاسترداد 280 مليار دولار من أموال النفط الإيراني الموجودة في جنوب أفريقيا، في أواخر آذار/ مارس الماضي، حيث استغل خامنئي والمقربون منه تعطيل الدوام في إيران بمناسبة العام الجديد وبدء عطلة عيد النيروز، لنقل الأموال لعدد من الدول الأوروبية لمنع إعادتها إلى إيران ووضعها تحت تصرف حكومة حسن روحاني“.

وأوضحت المصادر أنه ”عقب دعوة الرئيس الإيراني حسن روحاني إلى تحويل 280 مليار دولار من عائدات النفط الإيراني المحظورة في جنوب أفريقيا، تحرك خامنئي لاسترداد المبلغ وتحويله إلى حسابات مصرفية تابعة له ولعائلته“.

وتابعت: ”جزء من عائدات النفط الإيرانية كان يوضع في مصرف بمدينة كيب تاون في جنوب أفريقيا منذ عام 2005، لكن هذه الأموال تم تجميدها بعد تزايد العقوبات المفروضة على طهران؛ بسبب برنامجها النووي“.

ووفقًا للمعلومات المتوفرة، فإن ”خامنئي عندما أحس بخطط الرئيس روحاني لاستعادة هذه الأموال من أجل إنعاش الاقتصاد المحلي بعد تدهوره وارتفاع أسعار الدولار وانهيار العملة المحلية، أوفد أحد المسؤولين في مكتبه ممن يحملون الجنسية النمساوية إلى جنوب أفريقيا لاستعادة 280 مليار دولار؛ من أجل إيداعها في حسابات بنكية في دول سويسرا، والنمسا، وليختنشتاين“.

واقترح مجتبى خامنئي، النجل الثاني للمرشد الأعلى علي خامنئي، إرسال أحد المقربين منه وهو ”إسماعيل صفاريان نسب“ الذي يحمل الجنسية المزدوجة، وفقًا لموقع ”آمد نيوز“.

وأوضح الموقع أن ”خامنئي أبلغ صفاريان نسب بأن هذه الأموال 280 مليار دولار هي أموال الإمام المهدي الغائب (الإمام الثاني عشر لدى الشيعة)، ويجب الحفاظ عليها لحين ظهوره“.

وتابعت المصادر: إن ”السفارة الإيرانية في العاصمة جوهانسبرغ منحت مبعوث خامنئي، إسماعيل صفاريان نسب، تفويضًا كاملًا لإنجاز مهمة نقل الأموال في جنوب أفريقيا“.

ويعد إسماعيل صفاريان نسب من الشخصيات المهمة في مكتب خامنئي، حيث قام قبل عشر سنوات، أي عام 2008، بنقل مبلغ مالي قدره 18.5 مليار دولار في عهد الرئيس السابق محمود أحمدي نجاد، لكن هذه المحاولة فشلت عندما وصلت الحمولة المالية من أوروبا إلى تركيا“.

وقالت المصادر: إن ”تركيا ضبطت هذه الأموال في الفترة التي كانت تعيش بها البلاد أزمة مالية خانقة، فيما وصفها الرئيس التركي الحالي رجب طيب أردوغان بأنها (هدية إلهية)، ومنع من نقلها إلى إيران، رغم موافقة المرشد علي خامنئي على تخصيص نسبة من هذه الأموال للحكومة التركية“.

وحصل موقع ”آمد نيوز“ على نسخة من جواز السفر الإيراني الذي يحمله مبعوث خامنئي ”إسماعيل صفاريان نسب“ أثناء توجهه إلى جنوب أفريقيا ومن بعدها إلى سويسرا والنمسا“، مشيرًا إلى أن ”صفاريان نسب قام بتغيير ملامح وجهه في الجواز الذي تم ضبطه من قبل السلطات التركية عام 2008، وبين الجواز الجديد الذي يستخدمه حاليًا“.

كما نشر الموقع المحادثة الصوتية بين مجتبى خامنئي نجل المرشد وإسماعيل صفاريان نسب، الأسبوع الماضي، عندما كان مجتبى في زيارة سرية إلى العاصمة البريطانية لندن مع عائلته، والتي عاد منها يوم أمس الجمعة إلى العاصمة طهران.

وقالت المصادر: إن ”إسماعيل صفاريان نسب اضطر إلى الاستعانة بجهات خارجية، حيث التقى قبل ثلاثة أيام في جنوب أفريقيا عناصر من وكالة المخابرات المركزية الأمريكية، وهيئة الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي، وعملاء في منظمة العقوبات المالية ضد الجمهورية الإسلامية، في العاصمة كيب تاون، لدفع نسبة من هذه الأموال إليهم، للمساعدة في نقل 280 مليار دولار إلى النمسا وسويسرا وليختنشتاين“.

وتابعت أن ”مبعوث خامنئي إلى جنوب أفريقيا التقى أحد العملاء بمنظمة الموساد الإسرائيلي في كيب تاون يدعى فيرونيكا؛ من أجل مساعدته في نقل هذه الأموال من عائدات النفط الإيرانية إلى الدول الأوروبية، من خلال شركات الشحن تحت إمرته في جنوب إفريقيا“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com