مؤتمر باريس يتعهد بدعم العراق عسكرياً ضد داعش

مؤتمر باريس يتعهد بدعم العراق عسكرياً ضد داعش

باريس – تعهد مؤتمر الأمن والسلام في العراق، الذي عقد اليوم في باريس بمشاركة 29 دولة، بـ“الدعم العسكري المناسب“ للعراق، في مواجهة ”داعش“ (تنظيم الدولة الإسلامية) الذي سيطر مؤخرا على مساحات كبيرة بالعراق وسوريا.

وقال وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس إن ”العراق يحتاج إلى مقاربة سياسية وأمنية لمواجهة تنظيم إرهابي مثل داعش، الأمر الذي يستلزم أيضاً اتخاذ إجراءات عسكرية مختلفة، وهو ما سيساهم في مساعدة الأصدقاء العراقيين“.

وأضاف فابيوس في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره العراقي إبراهيم الجعفري، في مقر وزارة الخارجية الفرنسية: ”الدول قررت ألا يقتصر دورها على تحجيم تنظيم داعش المعروف بالدولة الإسلامية، ولكن أيضاً السعي لوضع حد لهذا التنظيم المنتشر في العراق وسوريا“.

وبحسب فابيوس، فإن تحالف محاربة داعش يجب أن يكون طويل المدى وعالميا حتى يكون فعالاً“.

وقال الوزير الفرنسي: ”تنظيم الدولة الإسلامية الذي لا يشكل دولة ولا يمثل الإسلام، هو تنظيم خطير جدا، وكل من يتواجد هنا يعرف أنه من الضروري أن نحجم هذا التنظيم .. وعندما نواجه هذا النوع من التطرف ما من تصرف سوى الدفاع عن أنفسنا، وهذا ما قرره المجتمع الدولي والعالم بأكمله معني بهذا الأمر، وليس فقط الدول التي يتواجد فيها هذا التنظيم .. الدول المجتمعة هنا وهي من الدول الأقوى وتتوزع على جغرافيا مختلفة، وهي تقف وتقول إنها قررت أن تكافح وتواجه الدولة الإسلامية ليس لتحجيمه فقط ولكن لوضع حد لهذا التنظيم“.

وأضاف فابيوس إن ”الحضور بصدد عقد مؤتمر لمبادرة تختص بوضع حد لتدفق المقاتلين الذين يأتون من بلدان عدة في العالم“.

وأشار إلى أنه هناك نحو 51 دولة تغذي الصراع في الميدان“.

ولم يوضح الوزير طبيعة هذه المبادرة لكنه شرع في وصف الوضع بقوله إنه ”صعب للغاية .. حيث بلغ عدد اللاجئين والنازحين مليوني شخص“.

من جانبه، قال وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري: ”إن معركة شرسة كهذه (يقصد محاربة داعش) بلا شك تتطلب تضافر الجهود من الجهة العسكرية والأمنية والخدمية، خصوصا أن هناك حوالي مليون و800 ألف مواطن متضرر من النازحين“.

وشدد وزير الخارجية العراقية بأن ”الحكومة العراقية مستمرة في طريقها“، قبل أن يضيف إن ”أي بلد في العالم إذا واجه الإرهاب ستقف معه المنظومة الدولية“.

وفي وقت سابق صباح اليوم، عقد المؤتمر بحضور وزراء من 29 دولة، من بينهم الدول الدائمة بمجلس الأمن، والعراق، وعدد من دول جوارها، بالإضافة للعديد من البلدان الأخرى في المنطقة، إلى جانب منظمات دولية.

ومن المشاركين: تركيا، والسعودية، والبحرين، وكندا، والصين، والدانمارك، ومصر، والإمارات، وأسبانيا، وألمانيا، الولايات المتحدة، إيطاليا، اليابان، الأردن، الكويت، لبنان، النرويج، عمان، هولاندا، قطر، بريطانيا، روسيا.

أما المنظمات الدولية فمن أبرز ممثليها، نبيل العربي أمين عام الجامعة العربية و نيكولاي ملادينوف ممثل الأمين العام للأمم المتحدة وبيار فيمون الأمين العام التنفيذي للعلاقات الخارجية الأوروبية.

ومن المقرر أن يبحث المجتمعون بحسب تقارير صحفية، وضع خطة دولية لتنسيق الجهود والأدوار لمواجهة داعش، ومناقشة كيفية تجفيف الموارد المالية للتنظيم، وأمن الحدود، والمساعدات الإنسانية التي يجب تقديمها للمدنيين الذين اضطروا لترك منازلهم بسبب هجمات التنظيم.

وفي وقت سابق اليوم، أعلن وزير الدفاع الفرنسي، جان إيف لودريان، أن بلاده ستنفذ اليوم، أولى الطلعات الاستكشافية فوق العراق، في إطار تحرك عالمي دولي بقيادة الولايات المتحدة ضد تنظيم ”الدولة الإسلامية“.

وقال ”لودريان“ الذي يزور الإمارات حاليا، في تصريحات للصحفيين أمام مجموعة من العسكريين الفرنسيين بقاعدة الظفرة العسكرية (30 كلم جنوب غرب أبوظبي)، إنه ”اعتبارا من صباح اليوم، سنقوم بأولى الطلعات الاستكشافية بموافقة السلطات العراقية والسلطات الإماراتية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com