بعد القتل والتشريد.. الفيلة البرية تفتك بلاجئي الروهينغا في بنغلاديش‎

بعد القتل والتشريد.. الفيلة البرية تفتك بلاجئي الروهينغا في بنغلاديش‎

المصدر: الأناضول

أفاد موقع ”دكا تريبيون“ الإخباري البنغالي، اليوم السبت، أن هجمات الفيلة البرية المتكررة على مخيمات مدينة ”كوكس بازار“، شرقي البلاد، تفتك بحياة لاجئي أقلية الروهينغا الميانمارية المسلمة.

وأوضح الموقع أن المخيمات تقع على مسار الهجرة الموسمية للفيلة، ما يتسبب بالعديد من الحوادث.

ونقل عن دراسة للاتحاد الدولي للحفاظ على الطبيعة (ICUN)، بالتعاون مع مفوضية الأمم المتحدة للاجئين، أن 13 لاجئًا على الأقل قُتلوا، منذ أغسطس/ آب 2017؛ بسبب تلك الهجمات.

يأتي هذا وسط تحذيرات دولية من إمكانية تعرض حياة أعداد كبيرة من اللاجئين في بنغلاديش للخطر؛ بسبب الرياح الموسمية، خلال الأيام القادمة.

ومنذ 25 آب/أغسطس الماضي، يتعرض الروهينغا، في إقليم أراكان، غربي ميانمار، لحملة جرائم جديدة من قبل جيش ميانمار وميليشيات بوذية متطرفة.

وأسفرت تلك الجرائم عن مقتل آلاف من الروهينغا، حسب مصادر محلية ودولية متطابقة، فضلًا عن تهجير مئات الآلاف.

وحسب بيانات الأمم المتحدة، فقد فرّ 688 ألفًا من مسلمي أراكان إلى بنغلاديش، منذ بداية الحملة، وحتى 27 كانون الثاني/يناير الماضي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com