محكمة إيرانية تتهم صحفيًا مقربًا من الحرس الثوري بالتجسس لصالح إسرائيل

محكمة إيرانية تتهم صحفيًا مقربًا من الحرس الثوري بالتجسس لصالح إسرائيل

المصدر: إرم نيوز

اتهمت محكمة الثورة في إيران، الصحفي والعضو في الحرس الثوري، محمد حسين رستمي، بالتجسس لصالح إسرائيل والتواصل مع وسائل إعلام إيرانية معارضة للنظام.

وكشف موقع ”آمد نيوز“ المعارض، يوم الجمعة، عن اعتقال جهاز الاستخبارات في الحرس الثوري 15 من مارس /آذار الماضي، رئيس تحرير موقع ”عماريون“ الإخباري التابع للحرس الثوري، الصحفي محمد حسين رستمي، مشيرًا إلى أن ”رستمي دخل في حالة إضراب عن الطعام منذ اعتقاله وزجّه في سجن إيفين شمال طهران“.

ويتبع موقع ”عماريون“ لقاعدة ”عمار“ الاستراتيجية في إيران، ويشرف عليها رجل الدين البارز ورئيس جهاز الاستخبارات في الحرس الثوري مهدي طائب.

وقالت مصادر إيرانية إن ”الصحفي محمد حسين رستمي وقع ضحية لجهاز الاستخبارات الإسرائيلية خلال تواجده في سوريا للاطلاع على العمليات العسكرية والحرب الدائرة في هذا البلد“.

وأوضحت المصادر أن ”رئيس فرع 15 من المحكمة الثورية القاضي أبو القاسم صلواتي وجّه لائحة اتهام ضد الصحفي رستمي“، متوقعة أن ”تتم إدانته بالسجن لمدة ثماني سنوات بسبب التهم“.

ونقل موقع ”آمد نيوز“ عن مصدر في جهاز الاستخبارات التابع للحرس الثوري قوله إن ”اعتقال رستمي، جاء نتيجة تهم ملفقة قدمها اللواء محمد رضا نقدي، بسبب الصراعات العائلية مع رستمي وبعض المشاكل داخل المؤسسة الإعلامية للحرس الثوري“.

وأضافت المصادر أن ”محمد حسين رستمي المضرب عن الطعام في سجن إيفين، قررت عائلته وقف الاتصالات به بسبب منع المسؤولين“، مشيرًا إلى أن ”القاضي أبو القاسم صلواتي رفض في بداية الأمر التهم الموجهة ضد الصحفي رستمي، وأمر بالإفراج عنه، لكن بإصرار من حسين طائب رئيس جهاز الاستخبارات في الحرس الثوري قرر إبقاءه في السجن“.

وتشير تقارير لوسائل إعلام صحفية إصلاحية إلى وجود يقارب الـ30 عنصرًا من قوات الحرس الثوري والباسيج، واستخبارات الحرس المعتقلين بتهمة الارتباط مع جهاز الموساد الإسرائيلي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة