بريطانيا تدعو أطراف الصراع في جنوب السودان إلى التوصل لاتفاق سلام  

بريطانيا تدعو أطراف الصراع في جنوب السودان إلى التوصل لاتفاق سلام  
South Sudanese People's Liberation Army (SPLA) national army soldiers patrol the streets with a pick-up truck after capturing the town of Bentiu, on January 12, 2014. Mediators pushed hard for a ceasefire in South Sudan as fighting raged today for the last rebel-held town and the full extent of the destruction wrought began to emerge. With up to 10,000 dead and nearly half a million displaced, the full scale of the destruction inflicted on the world's youngest nation is just starting to become clear. AFP PHOTO / SIMON MAINASIMON MAINA/AFP/Getty Images

المصدر: الأناضول 

حث ماثيو ريكروفت، مندوب بريطانيا الدائم لدى الأمم المتحدة، أطراف الصراع في دولة جنوب السودان على التوصل لاتفاق سلام يوقف الحرب في البلاد، خلال الجولة المقبلة لمباحثات السلام بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا.

جاء ذلك في تصريح صحفي بعاصمة جنوب السودان جوبا، خلال زيارة بدأها، اليوم الجمعة، للبلاد وتستغرق ثلاثة أيام.

وقال ريكروفت: ”على قادة جنوب السودان إظهار المزيد من الجدية خلال الجولة المقبلة لمنبر إحياء اتفاق السلام، الذي سيعقد نهاية أبريل/ نيسان الجاري، بأديس أبابا“.

وأضاف: ”أولًا اذهبوا لأديس أبابا، ثانيًا تفاوضوا بجدية، ثالثًا لا تعودوا من هناك إلا بعد التوقيع على اتفاق سلام“.

وأشار المسؤول البريطاني إلى أن هناك أهمية لتحقيق السلام بصورة عاجلة؛ من أجل وقف معاناة المواطنين في جنوب السودان.

وفي مارس/آذار 2018، قالت السلطات الحكومية بدولة جنوب السودان“ إنها تلقت إخطارًا من الهيئة الحكومية للتنمية بشرق إفريقيا“إيغاد“؛ لاستئناف الجولة الثالثة لمباحثات إحياء اتفاق السلام في الفترة من 26 إلى 30 أبريل/ نيسان  الجاري“، مبينة أن تلك الفترة غير كافية لمناقشة بقية القضايا العالقة بين أطراف النزاع .

وفي 21 ديسمبر/ كانون الأول 2017، شهدت الجولة الأولى من المباحثات في أديس أبابا الاتفاق على وقف الأعمال العدائية، وفتح ممرات آمنة لإغاثة المدنيين، في إطار مبادرة جديدة لإحياء اتفاقية السلام الموقعة في أغسطس/ آب 2015.

وفي 16 فبراير/ شباط 2018، قررت إيغاد إرجاء أعمال منبر إحياء اتفاق السلام، أربعة أسابيع؛ بسبب وصول وفدي الحكومة والمعارضة المسلحة إلى طريق مسدود حول قضايا الحكم والترتيبات الأمنية خلال الجولة الثانية، قبل أن تعلن عن موعد الجولة الثالثة.

ومنذ 2013، تعاني جنوب السودان، التي انفصلت عن السودان عبر استفتاء شعبي عام 2011، من حرب أهلية بين القوات الحكومية وقوات المعارضة اتخذت بُعدًا قبليًا.

وخلّفت الحرب نحو عشرة آلاف قتيل ومئات الآلاف من المشردين، ولم تفلح في إنهائها اتفاقية سلام وقّعها أطراف الصراع، في أغسطس/ آب 2015.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com