الزعيمان الباكستاني والأفغاني يلتقيان في كابول بعد اتهامات متبادلة

الزعيمان الباكستاني والأفغاني يلتقيان في كابول بعد اتهامات متبادلة

المصدر: رويترز

 وعد زعيما أفغانستان وباكستان بالعمل معًا بشأن قضية الأمن الإقليمي، في اجتماع عقد، اليوم الجمعة، وذلك بعد يوم من اتهام كابول للجيش الباكستاني بتنفيذ ضربة جوية نادرة على جانبها من الحدود.

واتهمت أفغانستان، الخميس، باكستان بشن ضربات سببت ”أضرارًا مالية جسيمة“ في إقليم متاخم لباكستان. وردت باكستان بأن قوات الأمن كانت تتصدى لجماعات متشددة تتخذ من أفغانستان قاعدة لها على الجانب الباكستاني من الحدود.

ويسلط الخلاف الضوء على أزمة الثقة بين الجارتين، والتي تتركز حول اتهامات متبادلة بعدم بذل ما يكفي من جهد لمنع هجمات المتشددين عبر الحدود.

لكن مكتب رئيس الوزراء الباكستاني شاهد خاقان عباسي قال في بيان: ”إن الزيارة التي قام بها، اليوم، للرئيس الأفغاني أشرف عبدالغني في كابول شهدت محادثات ودية“.

وأضاف أن الزعيمين اتفقا على هدف مشترك هو الأمن الإقليمي.

وقال عبدالغني في بيان ”إنه أثار قضية الانتهاكات الحدودية مع عباسي، وأكد أن الوضع لا يفيد الجانبين“.

وكانت أفغانستان قالت، يوم الخميس:“ إن طائرات باكستانية أسقطت أربع قنابل في إقليم كونار الأفغاني الحدودي، وحذّرت من أن الضربات من هذا النوع يمكن أن تضر العلاقات“. وقال فريد الله دهقان المتحدث باسم شرطة كونار: ”إن الضربات لم تسفر عن سقوط قتلى أو جرحى“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com